اجتماعی، انقلاب

دانلود پایان نامه

بما مَضَی ؟ أم لأرضِی فیک تَهوید ؟ »
ثمّ یأتی ببیت:
نامَت نواطیرُ مصر عن ثعالبِها فقَد بَشِمنَ ومـا تفنی العناقیدُ
ویستبدل کلمه «ثعالبها» بـ «عساکرها» والمصراعَ الثانی من بیت المتنبّی بعباره «وحاربت بدلاً منها الأناشید» ویخلق تلائماً بین لحظتین نفسیّتین متشابهتین، فاللحظه النفسیه الأولی هی لحظه المتنبی الذی خاب أمله فی الحصول علی إماره أحد الأقالیم التابعه، – التی وعده کافورُ بتلک الإماره، وهجاه المتنبّی بعد أن ظهر کذب وعده – ، واللحظه النفسیّه الثانیه هی لحظه أمل دنقل الذی خاب أمله فی الوسیله التی اتّبعتها الأمّه فی مواجهه الهزیمه، فهذه هی ” الأناشید ” بدل السلاح الفعلی. فیقوم أمل باستبدال الألفاظ والعبارات بنقل المفهوم من الجانب الذاتی إلی الجانب الاجتماعی القومی العصری:
«نامَت نواطیرُ مصرَ» عن عَساکرِها
وحاربَت بدلاً منها الأنَاشید !
نادیتُ : یا نیلُ هل تجرِی المیاهُ دماً
لکی تفِیضَ ، ویَصحُو الأهل إن نودوا ؟
«عید بأیهِ حالٍ عُدتَ یا عیدُ ؟ »
قد استخدم أمل دنقل بیتی المتنبّی لاشتهارهما بین الشعب وقیمتهما التراثیه أن یُلقیا التأثیر المطلوب فی ذهن القارئ بتبیین الحاله السیّئه التی وقعت فیها مصر فی القرن العشرین من جرّاء الهجمات الإسرائیلیّه وتضعیف القوه العسکریه المصریه.
2- التراث الأدبی فی شعر مهدی أخوان ثالث
1- 2 دون کیخوطی
إنّ الأمور العظیمه تحتاج إلی العزائم العظیمه والراسخه لکی تتِمّ بأحسن صوره. ولکن قد یقوم أنسان ذی عزم رخو بأمور کبیره… فیخطُر کلام الأسلاف لبالنا: «أعط القوسَ باریها!».
قام الشاه محمّد رضا بهلوی بإصلاحات اجتماعـیّه واقتـصادیّه عام 1341هـ ش وسمّاها “انقلاب سفید”(الثوره البیضاء)، التی تحتوی علی تسعه عشر أصلاً. یسخر أخوان ثالث من هـذه الثوره وینتقدها فی قصیدته الشهیره جداً ” مرد و مرکب “(الرجل والمَرکب) – ولکن بصوره غیر مباشره – ، ویخلق فیها شخصیه هزلیه مستلهماً شخصیه دون کیخوطی ویرمز بها إلی محمّد رضا بهلوی، یطبّق أحداث القصیده التی تشابه وقائعَ روایه دون کیخوطی علی الواقع العصری. فتُحاکی الضحکه والسخریه فی هذه القصیده أعمدهً بُنیت علی أسس من البکاء والمراره. قد کتب الشاعر تاریخ القصیده ذیلها – عن عمد – لکی یشیر إلی العلاقه بین القصیده والثوره البیضاء، لأنّهما تتحدان فی التاریخ.
أتی أخوان قبل نصّ القصیده ببیت من شاهنامه الفردوسی – کتوطئه لها – ، الذی یحمل مضمون القصیده، یقول فیه الفردوسی: «إنّک لستَ رجل المعارک والأسلحه، فإنّی لا أشاهد فی أفعالک إلّا الهزء والسخریه». تجری القصیده علی لسان راوٍ وتبدأ بوصف اللیل. ویقول الراوی:«لا عابر فی الطریق وقد کنّ الغبار، وذهب النهار وأتی تلوه اللیل الهرم. ویهتف الحرّاس: ناموا ملءَ جفونکم، فنحن الواعون». یعرّفنا الشاعر الجوّ السیاسی والاجتماعی السائد علی المجتمع، الذی لا نشاط فیه، وتتظاهر السلطه بأنّه لا أزمه فی المجتمع وکلّ شیء فی صراطه المستقیم.
تستمرّ القصیده بالحدیث عن البطل الزّائف، الذی یصرخ علی البیت الخالی من الأنیس، متوهّماً ظلامَ البیت خدماً لکی یوفّروا له الحصان وعُدد الحرب، ولا یُجیبه أحد. ثمّ یأخذ جراباً رثیثاً ویوصّل قطعات الخشب بالشمع . . وهکذا یخال نفسه مزوّداً مدرَّعاً علی الحصان العظیم! ویظنّ أنّه ینطلق نحو عالم الملاحم . . ویقول الراوی: . . إلی بلده المساخر! ثمّ یصوّر الکامیرا الأخوانی فأرین فی الصحراء، یتحاوران حول فساد البضائع فی المخزن وینتظران منجیاً لکی ینقذ السوق من السکون . . فجأه یشاهدان البطل ومرکبه فیفرَحان بمجیءه، لأنّهما یخالانه ذلک المنجی المنتظر. . ولکنّ البطل ومرکبه مرّا بهما. یقصد الشاعر بالفأرین الرأسمالیین الذین یقلَقان لانتعاش السوق.
ما زال البطل یسرع نحو لا مکان ویقطع الودیان والصحاری. ویواجه فی طرف الطریق البالی الشاحب اللون خیمه ومضجعَین لعاملین تعِبین، أحدهما أکبر سناً واسمه یادگار، والآخر شابّ جَزع. کلّ ما فی الخیمه یحکی عن التعب والمراره . . الوجهان الأغبران . . والمطراق، والرفش، والمعول، والغِربال، و . . ویا للشّقاء! کلها أدوات الکدح، فأین معدّات الراحه؟! یتحاوران حول فظاعه الدهر، ویواسی یادگار رفیقه:إنّ المتاعب لا تبقی وسیأتی رجل مع مرکبه فیأخذ بأیدینا . . آه! انظر! قد ثار الغبار، کأنّه أتی . . ولکنّ البطل ومرکبه مرّا بهما . . یضمّن الشاعر فی هذا المقطع مصراع بیت من الحافظ الشیرازی. یرمز أخوان ثالث بهذین العاملین إلی الطبقه الکادحه، الذین یعملون ویمهّدون الطریق للآخرین، ولکنّهم لا یرون من فواکه الحیاه إلّا حنظل الکدح.
یصل البطل إلی ریف، بعد إنعاش السوق وإسعاف العمّال! یصوّر الکامیرا کوخاً ورجلاً مع زوجته وثمانیه أولاده فی فرشاتهم. توغّلت القریه فی نومها . . أمّا الرجل فی لجّه اللیل فیحاور زوجته التی تأمُل بمجیء البطل المُنجی- علی حصانه العظیم – . یقول الرجل: «لا تنخدعی أیّتها المرأه بأفواه الناس، الحُبارَی خاله الکَرَوان، فما کلّ بیضاءَ شحمه». تنفّست الامرأه صعداء . . وکان البیت مملوء بالأولاد، إمّا أناث وإمّا ذکور! . . فجأه جاء البطل الباسل . . ولکنّ البطل ومرکبه مرّا بهم . .
مازال بطلنا یواصل السفر إلی لا مکان . . فی وادٍ فجأه نفر الفرس والرجل – کلاهما – وتوقّفا، کأنّهما رأیا سواداً . . فیصرخ الرجل فی قلبه خائفاً مرتعداً: «یا أیّها السواد، من أنت؟» . . لا یُسمع جواب، فکیف یجیبه ظِلّه؟! تحرّکا قلیلاً، فتحرّک الظلّ . . یصرخ البطل علی خدمه: من هو أیّها الخدم؟! . . لا جواب! یذهبان إلی الوراء خائفَین نافرین، وهما تجلببا بالعرق، حتی . . یسقطان فی وادٍ کان عمقه بقدر حمق الشعب! لا، ماذا أقول یا ربّ؟! بقدر الشقّ علی حبه القمح! فجأه تدحرجا إلی قعر الوادی وابتلعهما شقّ القمح!
فی نهایه القصیده یبلّغ الشاعر السخریه إلی ذروتها: خوف البطل من ظلّه، والصرخه علی الخدم، وسقوطه فی وادٍ بقدر الشقّ علی القمح! . . یتحدّث أخوان فی هذه القصیده عن طبقات الشعب المختلفه، الذین یؤمّلون من السّلطه الفرج والتقدّم، السلطه التی تقوم بأمور عظیمه ولکنّها جبان، بقدر أنّها تخاف من نفسها! ونحن نری فی نهایه کلّ مقطع من رحله البطل الزائف عباره ” ولکنّ البطل ومرکبه مرّا بهم . .”، فتدلّ العباره علی أنّ البطل ما أغاث الشعب، وهم لم یسمعوا منه سوی دبدبه حافر حصانه الزائف، ولم یروا منه غیر غبارٍ أثاره الفرس . . ثمّ ذهب، وذهب، فذهب …
2 – 2 الحافظ
کان الأدباء الفحول من عباقره الناس، فلهم حیاه متفاوته، فکان من الطّبیعی أن یؤثّروا علی حیاه الآخرین وشخصیتهم. وإنّما یُعتبر الحافظ من هؤلاء الأدباء العبقریین، الذی ألقی أمواجاً عظیمه فی بحر المعرفه والأدب، فقد أثّر فی شخصیه الأدباء الکبیرین وآثارهم تأثیراً.