اجتماعی، روایات

دانلود پایان نامه

کانَ الجَیشُ السَّفّاحُ یَنحُرُ سُکّانَ البَلدهِ فی عِیدِ النَّحرِ
قَلعُوا عَینَ الزَّرقاءِ الفَلّاحهِ
خَلَعوا التّینَ الأَخضرَ ِمن قَلبِ السّاحَهِ.
بعد محمد عز الدین المناصره قد استخدمها أمل دنقل فی قصیده ” البکاء بین یدی زرقاء الیمامه “، ومن بعدهما استدعاها الشاعر خالد محیی الدین البرادعی فی قصیدته ” رحله فی عینی زرقاء الیمامه “».
3- 1- 1 توظیف أمل دنقل شخصیه زرقاء الیمامه واستدعاءها فی قصیده ” البکاء بین یدی زرقاء الیمامه “
کان أمل دنقل شاعراً سیاسیاً واجتماعیاً – کما نعلم ویبدو من حیاته وأعماله الأدبیه – لا شاعراً روائیاً، وإن یستخدم روایات من المصادر المختلفه إما الشعبیه وإما التاریخیه و …، وهو یستخدم الروایه لا للروایه فحسب، بل یستدعی الأحداث والشخصیات الروائیه ویخلقها من جدید کأقنعه، فیقول کلامه علی ألسن هذه الأقنعه ویتحدّث من خلفها.
فی قصیده ” البکاء بین یدی زرقاء الیمامه ” قد بنی أمل دنقل هیکله القصیده علی روایه زرقاء الیمامه التی کانت من الروایات الجاهلیه، ولکنه «یرمز بها إلی فئه المثقّفین والشعراء الذین أرهصوا بالهزیمه، فلم یلتفت أحدٌ إلی إرهاصهم ولا إلی تحذیرهم» و«یقصد بها التعبیر عن هزیمه 1967»، «التی أصیبت بها مصر بعد دخولها معرکه مع العدوّ الإسرائیلی عام 1967م و استطاعت إسرائیل بضربتها الجویه أن تدمر معظم الطائرات المصریّه الرابطه علی أرض المطارات. وأدّی ذلک إلی الانسحاب الکامل من شبه جزیره سیناء وفی إثرها تعطلت الملاحه فی قناه السویس». ووجّهت هذه النکسه وکارثه الانسحاب الکامل من شبه جزیره سیناء صدمه مؤلمه علی جثمان الشعب العربی. ویقارن أمل بین هذه الحرب وحرب طسم وجدیس، وقبل هذه القصیده قد أنشد أمل قصیده ” الأرض… والجرح الذی لا ینفتح ” و«تنبأ فیها بکارثه وشیکه الوقوع، فلم یلتفت إلیها أحد»، فکأنّ القصه قد تکررت من جدید!
4 – 1- 1 تحلیل القصیده
قد بنیت قصیده ” البکاء بین یدی زرقاء الیمامه ” علی ثلاثه أقسام ویبدأ کل قسم بنداء زرقاء الیمامه ثمّ الحوار معها، «ویمثل کل مقطع حاله من تحولات القصیده، ولکلّ حاله خصوصیّتها وتواصلها مع الحالتین الآخرین». «قد استخدم الشاعر زرقاء الیمامه کمعادل موضوعی لشخصیه مصر ورمزاً لها»، فهی تعتبر أمّ حنون مشفقه للشعب العربی.
یبدأ المقطع الأول من القصیده بحدیث جندی جریحٍ من الجنود الذین نجوا من المعرکه، مع زرقاء الیمامه وهو یقدّم إلیها شهادته عن المعرکه التی اشترک فیها وقد أدّت إلی الهزیمه، ویبکی بین یدیها:
«أیّتُها العرَّافهُ المقدَّسه ..
جِئتُ إلیکِ .. مُثخَّناً بالطَّعنَاتِ والدِّمَاء
أزحَفُ فی مَعاطفِ القَتلَى، وفَوقَ الجُثَثِ المُکدَّسه
مُنکسَرَ السَّیفِ، مُغَبَّر الجَبینِ والأَعضَاء.
أَسأَلُ یا زَرقاء ..
عَن فَمکِ الیَاقوتِ عَن، نُبوءهِ العَذرَاء
عن سَاعِدی الَمقطوعِ.. وهُو مَا یزَالُ مُمسِکاً بالرَّایهِ المُنکَّسَه
عَن صُورِ الأَطفالِ فی الخوذَاتِ.. مُلقاهً عَلى الصَّحرَاء
عن جاریَ الَّذِی یَهُمُّ باِرتِشَافِ المَاءِ..
فیَثقُبُ الرَّصَاصُ رَأسَه .. فی لَحظهِ المُلامَسه !
عَن الفَمِ المَحشُوِّ بالرِّمالِ والِّدمَاء !!
أَسأَلُ یَا زَرقاء ..