اجتماعی، مجموعه

« – رُبَّما أَحیاکَ یوماً دمع «إیزیس» المقدّس
غیر أنّا لم نعِدْ نُنجِبُ إیزیسَ جدیده
لم نعد نُصغِی إلی صَوتِ النَّشِیج
ثقُلَتْ آذانَنا مُنْذُ غَرقنَا فی الضَّجیج
لَمْ نَعِدْ نَسمَع إلّا . . الطَّلقَات ! »
2 – التراث العالمی فی شعر مهدی أخوان ثالث
1 – 2 سیزیف
کثیراً ما یحِسّ الإنسان الجبر والعبث – رغماً عن اختیاره – وسیطرتهما علی کثیر من شؤون الحیاه، وکلّ ما یعثُر علیه من العلوم والتقنیات، خاصهً بعد القرن العشرین الذی تکبُر فیه آلام البشر النفسیه مع تقدّمه فی جمیع الساحات المختلفه. فقد استخدم کثیر من الأدباء المعاصرین شخصیه سیزیف فی آثارهم، لکی یعبّروا عن شعور الإنسان بالجبر والعبثیه فی هذا العصر المملوء بالاضطهاد والاستثمار، لربّما یجدون طریقاً یُنجی الإنسان من هذا المضیق الذاتی والاجتماعی، أو یزید کلامهم من آلامه فیُلقیه فی أعاصیر الیأس والکآبه أکثرَ.
ربّما نستطیع أن نَعُدّ أخوان ثالث رائد الشعراء المعاصرین الإیرانیین الّذین قد ترنّموا بأغانی العبثیه فی عصرنا الراهن، وکان السبب الرئیسی لیأسه هو انهزام الشعب الإیرانی فی انقلاب ” 28 مرداد ” عام 1332 هـ ش، الّذی وجّه صدمات مؤلمه إلی جثمان الشعب الجریح من سوط التاریخ.
فکان من الطبیعی أن یراجع أخوان شخصیه سیزیف من الشخصیات الأسطوریه العالمیه. وإنّه یستدعی قصّه بطل التعَب والعبثیه فی قصیدته الشهیره ” کتیبه “(الکتابه) من مجموعه ” از این اوستا “، ولکنّه لم یصرّح باسم سیزیف فی القصیده. یأتی أخوان قبل متن القصیده بمَثل من أمثال العرب – کتوطئه لها – ، فهو: «أطمع من قالب الصخره». ویسیر هذا المثل فی أفواه العرب مستلهماً أسطوره سیزیف.
تبدأ القصیده، والکامیرا یصوّر مشهد «صخره کبیره سقطت وقَرَّت صامته فی سفح الجبل، ثمّ یصوّر فی جانب آخر جماعه من الرجال والنساء الرقاق – من الشباب والشیوخ – الذین قعدوا أعیاء وکانوا متّحدین، ولکن اتّحدت أرجلهم فی الأصفاد! ولو یهوَی أحدٌ الآخر یزحف إلیه علی مدی سماحه الصفد!» یُعرّفنا أخوان فی هذا المقطـع الجوّ السائـد علی المجتـمع، الـذی قد امتلأ بالسکون والیأس وکبت الحریّات، فاستـخدام فعـل ” القعود ” وکلمه ” الصفد ” یُعرّض لهذه الحاله. فیعتقد أخوان بأنّ المجتمع سجن یحدّد کلَّ شیء فیه – حتّی مدی الصداقات ونوع العلاقات – طولُ أغلال العسف وأصفاد الکبت علی أقدام الشعب.
فی المقطع الثانی من القصیده یقول الشاعر – ویعدّ الشاعر نفسه أحد اولئک الرقاق – :«کنّا دائماً نسمع صوتاً من قعر الخوف أو غور الإعیاء، ولسنا ندری ممّن ذلک الصوت أم من أین؟! یقول مرّات إنّه قد کتب شیخٌ من الأسلاف سرّاً علی هذه الصخره الهامده الملقاه علی السفح، ثمّ یتوغّل فی الصمت ویسکت شیئاً فشیئاً. ونحن لم نکن نتسائل حول الصوت الألیف والمجهول ردحاً طویلاً، فلم تحُلّ بنا إلّا عِدّه شکّ وسؤال فی أعیننا. وأمّا بعد فقد اکتسحت سیول التعب والنسیان کلّ شیء، حتی السؤال فی العیون، والصخره ملقاه هناک صامته ولکنّها مشحونه بالحدیث». یتحدّث أخوان فی هذا المقطع عن السکون السائد علی المجتمع وعن الشعب الذی قد وقع فی مستنقع الرّکود وانصاع للقدر، فلا تهُمّه کرامته ولا یستمع إلی صرخات الوجدان . . وههنا المأساه العظیمه! لأنّ السلطه قد ختمت علی شعور الشعب وعلی سمعه وعلی أبصاره، فلا یُرید أن یعرِف سرّ تخلّصه من هذا المستنقع.
فی المقطع الثالث یقول الشاعر : «أحد منّا الذی کانت أغلاله أثقل ممّا کانت فی أرجلنا لعن أُذنیه حیث لا تسمعان الصوت الغریب وقال متوجّعاً : فلنذهب. ونحن أیضاً لعنّا الآذان والعیون وقُلنا : فلنذهب، وزحفنا إلی الصخره. وأحد الرقاق الذی کانت أغلاله أخفّ وأطول من الأخری علا عن الصخره وقرأ الکتابه علیها: ” یفطن بسرّی مَن یقلِبنی “. فکنّا نکرّر هذا السّرّ المبهم کأنّه وِرد». یبلغ السّکّین العَظم وتسأم أقدام الرقاق من نضال اللحم والحدید. ویُسمّع الضغطُ الشعبَ نداءَ الوجدان، فیبحث عن طریق حتّی یتخلّص من أصفاد الاستغلال. یلعن الشعب الصمم والعمی، اللذَین کانا رمزَین لوعیهم العادم.
فی المقطع الرابع یجری الحدیث عن جهود الرّقاق فی قلب الصخره لکی یعرفوا سرّها، جهودٍ صعبه ولکن حلوه. فحنین الشعب إلی التحرّر یحمِله علی خلق الملحمه.
بعد أن قلب الرقاق الصخره، علا أحدهم علیها، الّذی کان غلّه أخفّ من الأخری، وهم یرنون إلیه. یتکلّم أخوان من بین الرقاق: هو قرأ الکتابه علی الصخره، ولکنّه سکت فلم ینبس ببنت شفه. نظر إلینا وقرأ مرّه أخری … کأنّه مات لسانه! فجلّبنا: اقرأ ! – وهو مازال صامتاً مبهوتاً – اقرأ لنا ! .. وبعد لحظه نزل من الصخره مترنّحاً، وترنّ أغلاله. أخذنا بیده وأجلسناه. لعن یدیه وأیدینا. سألناه: ماذا قرأتَ؟.. بلع ریقه وقال بصوت منخفض: ” یفطن بسرّی مَن یقلِبنی ” !» .
فی المقطع الثالث لعن الشعب الصّمم والعمی(وعیَهم المفقود)، ولکنّ الرقیق فی هذا المقطع یلعن یدَیه وأیدی الآخرین – یرمز الشاعر بـ ” الید ” إلی جهود الشعب فی سبیل الحرّیه – لأنّ محاولاتهم لنیل التخلّص کانت بلا جدوی.
وفی نهایه القصیده یتکلّم الشاعر من بین الرقاق: «إنّنا قعدنا ورنونا إلی القمر واللیل الأقمر… ». یستخدم الشاعر فی صدر القصیده فعل ” القعود ” وأیضاً فی عجزها، فکلاهما یدلّان علی السکون والرکود . . ولکن أین الثّری من الثریّا؟! کان القعود الأول ینبثق من فقدان الوعی الاجتماعی وعدم الاهتمام بکرامه الإنسان الذاتیه والجَماعیه. وأمّا القعود الأخیر، فکان تراجیدیه حیاه ابن آدم العظیمه، لأنّه الآن لم یعد یعیش دون الوعی ویُحاول أن یحصُل علی الحرّیه، ولکنّه یواجه الأبواب المغلقه المفقوده المفاتیح. فنشاهد فی الأول الآمال المغفوله ونذوق فی الأخیر الآمال المکبوته.
یتّخذ أخوان رؤیه متشائمه للغایه ومملوءه بالیأس. وإنّه لم یظهر للشعب سرّ التحرّر بعد تلک الجهود الشاقّه وخلق الملاحم، الذی کانوا ینتظرونه بکلّ حنین، وإنّما أدرکوا سرّاً أعظم – ولکنّه مُرّ بکلّ مراره – إدراکاً عمیقاً، فهو العبث!
2 – 2 الإسکندر
یُذکر اسم الإسکندر فی قصائد أخوان رمزاً للسفک والتدمیر. یستدعی الشاعر شخصیه الإسکندر فی قصیده ” ملکِ دارا را ببین “(انظر إلی بلاد دارا) وهو یتوجّع من الدواهی التی قد أصیبت بها بلاد دارا(إیران) طوال تاریخه، فهی هجوم الإسکندر، والعرب، والمغول … والآن الإفرنج. یشبّه الشاعر إیران بعروسه مع البعول الکثیرین، الّذین یطمَحون إلیها ویُریدون نهبها.
یستخدم أخوان شخصیه الإسکندر فی قصیده ” کاوه یا اسکندر؟ “، ویجعله رمزاً للغاره والهدم ومعارضاً شخصیه کاوه.
نحن نواجه فی قصیدتی ” شوش را دیدم “(رأیت شوش) و ” عصیان “(العصیان) ترکیب ” سدّ الإسکندر “. فی معتقدات المسلمین یُطلق سدّ الإسکندر علی سور الصین العظیم، لأنّهم یعتقدون بأنّه بُنی علی ید الإسکندر لکی تُمنع به هجمات یأجوج ومأجوج. یصف أخوان فی قصیده ” شوش را دیدم ” مدینهَ شوش(العاصمه العیلامیه القدیمه) – کرمز لمجد إیران – وقلاعها وحصونها، ویمنحها طابعاً أسطوریّاً، ویقارنها بسور الصین فیجعلها أفضل منه، وهو یشبّه سور الصین العظیم بنسیج العنکبوت – عند القیاس – أو البیوت المصنوعه من التراب عـلی أیدی الأطفال.

                                                    .