استخدام، اجتماعی

دانلود پایان نامه

قد تربّع ” الرفض ” علی عرش فکره أمل دنقل الشعریه، وهو ینظر إلی العالم بمنظار الرفض، فاستدعی أمل دنقل شخصیه سبارتاکوس فی القصیده الشهیره ” کلمات سبارتاکوس الأخیره ” التی تُعتبر من أبرز نماذج الرفض الدنقلی. «خلق الشاعر هذه القصیده عام 1962م، وإنّ هذه القصیده نقطه التحول فی شعر أمل، لأنّه کان شعره قبلها یجری فی الأغراض الرومانسیه التقلیدیه، أمّا ” کلمات سبارتاکوس الأخیره ” فهی تؤکّد علی حدوث تحوّل کبیر نحو القضایا السیاسیه والاجتماعیه وعلی الأخصّ قضیه الحریه الإنسانیه بمعناها الأساسی المتمثّل فی حریه التفکیر والتعبیر والرفض». تنقسم القصیده إلی أربعه مقاطع ویُسمّی کل منها مزجاً. تبدأ القصیده بتمجید الشیطان – رمزاً للتمرّد – علی لسان سبارتاکوس.
فی المزج الثانی یتکلّم سبارتاکوس، وهو مَشنوق:
« مُعلَّقٌ أنا علی مَشانقِ الصَّباح
وجبهتِی – بِالموتِ – محنّیه
لأنّنی لم أحنِها . . حیَّه ! »
فههنا المأساه ! یتکلّم البطل معلقاً علی مِشنقه القیصر ویخاطب العبید، الذین ینظرون إلیه فی الأصفاد. إنّ هذه مأساه العصر ولیست بمجرّد قصه، یطبّق أمل هذا المشهد علی الواقع العصری ویتحدّث عن سلطه الحکومات علی الشعوب. وهناک مأساه أکبر من شَنق سبارتاکوس، فهو انحناء العبید أمام القیصر وقبول الشعب کلَّ ما تمنحه السلطهُ الشعب من الکبت والضیق!
« یا إخوتی الَّذینَ یعبُرونَ فی المیدانِ مُطرقین
مُنحدرینَ فی نهایهِ المساء
فی شَارعِ الإسکندر الأکبر
لا تخجَلوا . . ولترفعُوا عُیونکم إلیّ
لأنّکم مُعلّقونَ جَانبی . . علی مشانقِ القَیصر .
فلترفَعوا عیونکم إلیّ
لربّما . . إذا التفَتْ عُیونُکم بالموتِ فِی عَینیّ :
یبتسمُ الفناءُ داخلی . . لأنّکم رَفعتم رأسَکم . . مَرَّه ! »
یستمرّ مزج ثان بحضور سیزیف فیه، فهو رمزٌ للجهود العابثه وتَعب الإنسان الأبدی. فهکذا یتحوّل سبارتاکوس- التراثی- إلی خطیب یستدعی شخصیه تراثیه أخری! یحرّض دنقل القارئَ علی الرفض والثوره باستخدام شخصیه سیزیف، ویقول بأنّ الأسر والکبت لیس قدراً محتوماً علی ابن آدم، لأنّ سیزیف – الذی کان رمز الإصابه بالقهر والعسف – لم یعد یحمل الجندل وعصی عقوبتَه، – لأنّه قد فطن بأنّ ابن آدم لن یحصل علی کرامته التامّه الحقیقیه إلّا إذا کان حرّاً -، بل یحمل الجندل الذین یولدون فی مخادع العبید(أبناء الرِّقاق)، فلهذا یرید سبارتاکوس من العبید أن یرفعوا رؤوسهم مستلهمین سیزیف:
« «سیزیف» لم تعِدْ علی أکتافِه الصَّخره
یحمِلها الذین یولدونَ فی مَخادعِ الرَّقیق . »
یرید أمل دنقل أن ینبّه الشعب علی الذُلّ الذی قد خیّم علی حیاتهم، فیحسب أنّه الأسر یعادل الموت، ویرمز إلی هذا الذلّ بنسیج العناکب فوق رؤوس الأرقّاء:
« فالانحناءُ مرّ . .
والعنکبوتُ فوقَ أعناقِ الرِّجالِ ینسِج الرَّدَی »
وأمّا بعد، فیُفاجأ القارئ بالوقوع فی مسیره مناقضه ما کانت تجری القصیده علیه. ینبّه سبارتاکوس العبید علی صعوبه الرفض والمصائب التی تعاقبه، فیوصیهم بأن یعلّموا ابنه الانحناء حتی لا یقع فی زوبعه الدواهی – کوالده – ویتمتّع بعیش رغید! ثمّ یتّخذ رؤیه متشائمه ومملوءه بالیأس حول مستقبل العالم ویری أنّ الإنسان لن یتخلّص من الضیم والاضطهاد. ویُدهش هذا الکلام القارئ، لِما یجده مناقضاً جداً المقطع الأوّل، فیتسائل کیف یُصبح أمل دنقل داعیاً للانحناء قائلاً بعبثیه الرفض والثوره؟! ولکنّ الأمر یبدو هکذا ظاهراً و«الواقع أنّ الشاعر یستخدم النقیضین ساخراً سخریه مریره بواقع الإنسان فی مجتمعاتنا، وبالبدائل المطروحه أمامه . . وهو یستخدم هذا الأسلوب المغرب أو الغریب لکی یستوقف قارئه ویستفزّ مشاعره وعقله حتی یفکّر فی مأساه حیاته» :
« فقَبِّلوا زوجاتِکم . . إنّی ترکتُ زوجتی بِلا وداع