استخدام، اجتماعی

دانلود پایان نامه

عن وَقفَتی العَزلاءِ بینَ السَّیفِ .. والجِدَار !
عَن صَرخَهِ المَرأهِ بینَ السَّبیِ. وَالفرَار ؟
کیفَ حَمَلتُ العَارَ..
ثُمَّ مَشَیتُ ؟ دونَ أَن أَقتُلَ نَفسِی ؟ ! دونَ أَن أَنهَار ؟ !
وَدونَ أَن یَسقُطَ لَحمِی .. مِن غُبارِ التُّربهِ المُدنَّسه ؟ ! »
یقیم أمل دنقل حواراً ألیماً مع بطله القصیده – فهی العرافه المقدسه (زرقاء الیمامه)- علی لسان الجندی الجریح الذی یزحف ویلتجئ إلیها، متوجّعاً عندها شاکیاً عمّا رآه وعایشه فی ساحه القتال. فهی تصغی إلی کلامه المملوء بالآلام والشکوی إصغاء الرفیقه المشفقه. یسمّی الجندی زرقاء الیمامه عرّافهً و «ینعتها بکونها قادره علی معرفه الآتی». «هذا الجندی یمثل بحق شخصیه الفلاح المصری الّذی یحکی کل شیء بتفاصیله الواقعیه فی میدان القتال. وهو یصوّر ما وقع ویجسده بأبلغ الحیل والأسالیب، فنراه یرکز علی المشاهد المؤثره فی وجدان القارئ أو المخاطب کالساعد المقطوع، والرایه المنکسره، وصور الأطفال فی الخوذات وکذلک صوره جاره الذی یهتمّ بارتشاف الماء، فیثقب الرصاص رأسه»، والفم المحشو بالرمال والدماء . . . ویصوّر الشاعر حاله الجندی الذی وقع فی مضیق بین السیف والجدار، وهو أعزل. یکنی أمل دنقل بهذا المشهد عن حاله الشعب العربی أمام الصهاینه وفقدانه الحریه. فیأتی الشاعر بصفه ” العزلاء ” لموصوف ” الوقفه “، فلا یجعل نفس المتکلّم (الجندی) موصوفه، لأنّ ترکیب ” الوقفه العزلاء ” أکثر دلاله من ” الجندی الأعزل ” علی حاله وقوع الشعب فی ذلک المضیق، حیث لیست له حیله ولا مفرّ أمام العدوّ الذی قد سلب قوّته و حریته تماماً. وکل هذه المشاهد یشیر إلی ما فقده الشعب المصری فی هزیمه عام 1967م. ثم یستمرّ الجندی فی حواره خَجلاً عمّا حدث فی میدان القتال، و«رغم ما عاناه هذا الجندی الذی ضحّی بذراعه، فإنّه لا یزال یشعر بالعار» حیث عاد من ساحه المعرکه حیاً دون أن یقتل نفسه فراراً و ابتعاداً عن العار الذی یحمله بین جوانحه، یقصد الشاعر من “حمل العار” تجسید العار کشیء محسوس أمام أعیننا، ویُلقی أمل علی ذهن القارئ الشعور بالعار باستخدام کلمه “دون”. فهذا هو الحیاء الذی لا یُواجَه إلّا فی الطبقه الکادحه والفلّاحه، لأنّهم یحملون عبء المجتمع علی عواتقهم وفی نفس الوقت یشعرون بالخجَل!
وفیما بعد یرفع الشاعر مکانه العرافه ویُرقّی شأنها حتی النبیه المقدسه :
«تَکلَّمِی أَیَّتُها النَّبِیّهُ المُقدَّسه
تَکلَّمِی .. بِاللهِ .. باللَعنهِ .. بِالشَّیطان
لا تَغمُضِی عَینیکِ، فالجِرذَان ..
تَلعَقُ مِن دَمِی حَسَاءَها .. وَلا أَرُدُّها !
تَکلَّمِی … لَشدَّ مَا أنَا مُهان
لا اللَّیلُ یُخفِی عورَتِی .. ولَا الجُدرَان !
ولا اِختِبائِی فی الصَّحیفهِ الّتی أَشُدُّها ..
ولا اِحتِمائی فی سَحائِبِ الدُّخان !»
فی هذا القسم لا یکتفی المتکلم بعرض شهادته من میدان المعرکه بل «یطلب منها أن تتکلّم، فیجعلها نبیه لأنّها تمتلک الحقیقه والیقین، ولذلک فکلّما طلب منها الجندی الحقیقه نعتَها بالنبیه لا بالعرّافه». ولکن «الزرقاء من هول المأساه لا تنطق ببنت شفه وتدفع صمتها ثمناً لما بقی من أمان بعد أن فقأوا عینیها». «إنّ الصمت الذی یلفّ شخصیه زرقاء الیمامه، هو صمت من أدرکته الفاجعه المتوقعه، فاکتفی بمراقبه الأحداث حوله والاستماع إلی صوت المنکسرین». ففی هذا الفضاء المملوء بالسکوت یؤکَّد علی فعل “التکلّم” وقد تکرّر فعل أمر “تکلّمی” مرّات، «لأنّ الکلمه تعبیر وحریه، وکأنّه یرید من أبناء مصر أن یتکلّموا، لأنّ الحریّه توقف مدّ الهزائم التی تتوالی علی المجتمعات المحرومه من حریتها». یطلب الجندی من النبیه المقدسه ملتمساً أن لا تغضیَ عینیها عن الکارثه التی قد أصیب بها الوطن العربی، حیث یشرب العدوّ الإسرائیلی دماءه، فیرمز الشاعر إلی الأعداء الصهیونیین بالجرذان. ثمّ یتحدث عن الطبقه المثقفه – فی العنوان! – الذین یجلسون فی المقاهی ویقضون أوقاتهم بقراءه الصحف والتدخین ویتشدّقون بالقضایا السیاسیه والاجتماعیه وبشؤون البلاد المختلفه دون أن یعملوا عملاً مفیداً فی سبیل مصالح المجتمع، ویقول إنّی لا أقدر أن أُخفی العار بالبقاء فی البیت أو بالجلوس فی المقاهی، کما یعمل المثقّفون.
فجأه یترک الشاعر حوار الجندی مع زرقاء الیمامه ویقفز إلی زمن الحال ویلتفت من الأسطوره إلی المجتمع الراهن . . . أمّا الآن فلا یتکلّم أمل دنقل من خلف القناع، بل قد رفعه عن وجهه ویتکلّم فی وجوهنا مباشراً :
«.. تَقفِز حولِی طِفلهٌ واسعهُ العَینَین .. عذبهُ المُشاکَسه
( – کان یَقُصُّ عنکِ یا صَغیرتِی .. ونحن فی الخَنادِق
فنَفتَح الأزرارَ فی سُتراتِنا .. ونَسنُد البنادق
وحینَ ماتَ عَطَشاً فی الصحراءِ المُشمِسه ..
رطَّب باسمکِ الشّفاهُ الیابسه ..