استخدام، تاریخی

دانلود پایان نامه

أفتقدرُ أن تُنقِذَ الحقَّ ثَرثرهُ الشّعراء ؟
والفراتُ لسانٌ مِن الدَّمِ لا یجدُ الشّفتین ؟! »
یختار أمل دنقل فی قصیده ” الأرض . . والجرح الذی لا ینفتح ” حسین بن علی رمزاً لشهداء طریق الحقّ. یقصد الشاعر من ” الأموی ” ابن زیاد قائد جیش یزید بن معاویه الذی منع الحسین وأصحابه عن الحصول علی الماء، ثمّ یشیرُ إلی دناءه الأمویین بما غمر حیاتهم الفسق والفجور دون أن یخشوا الله، ولکنّهم یتظاهرون بالتدیّن فیستُرون فضائحهم خلف جدار التظاهر :
« والأمویُّ یُقعِی فی طَریقِ النّبع :
« . . دونَ الماءِ رأسُک یا حسینُ . .»
وبعدَها یَتملکونَ ، یُضاجعونَ أراملَ الشّهداء ،
ولا یَتورَّعون، یُؤذِنون الفجرَ . . لم یتطهّروا مِن رِجسهم
فالحقُّ مَات ! »
إنّما یطبّق أمل دنقل هذه المَشاهد التاریخیه علی الواقع العصری ویعبّر بها عن الخیانه التی تقترفها السلطه بحقّ الشعب، أمّا الشعب – فی کثیر من الأحیان – فلا یفطن بذاتیّتهم الشنیعه وخیانتهم التی یحمل الأعباء الناجمه عنها علی عاتقه.
5 – 1 الکتاب المقدّس
کانت الکتب السماویه المقدسه فی الرؤیه الدینیه دلائل قد نزّلها الله علی الإنسان لیهتدی بها ولا ینحرف عن الصراط المستقیم، فمن الطبیعی أن تقع فی بؤره عنایه الأدباء.
یسمّی أمل دنقل دیوان ” العهد الآتی ” وأکثر قصائده علی أساس الکتاب المقدس ویذهب فی تقطیع مقاطع هذه القصائد وتسمیتها مذهب الکتاب المقدس. یتشکّل الکتاب المقدس من ” العهد القدیم ” و ” العهد الجدید “، وهو سمّی دیوانه بـ ” العهد الآتی ” ، مبشراً بالزمن المحلوم به فی المستقبل.
ستُدرس فی هذا المجال الضیّق قصیده ” سفر التکوین ” من دیوان ” العهد الآتی ” نموذجاً. فی قصیده “سفر التکوین” یستخدم دنقل مصطلح “سفر التکوین” کعنوان للقصیده، الذی یُطلق علی أوّل أسفار العهد القدیم(التوراه). یقسّم دنقل مقاطع القصیده بـ ” الإصحاحات ” کما کانت فی التوراه، ویتحدّث فیها عن الخلقه، ثمّ یُری القارئَ من منظار الکتاب المقدس واقع الحیاه الإنسانیه وخاصّه الواقع العصری.
«(الإصحاح الأوّل)
فی البَدْءِ کنتُ رجلاً . . وامرأه . . وشجره .
کنتُ أباً وابناً . . وروحاً قدساً .
کنتُ الصباحَ . . والمساء . . »
فی الإصحاح الثالث یجری الکلام عن الحبّ والإخاء والتعاون بین بنی آدم مؤکّداً علی وجوب هذه الظواهر المعنویه الإنسانیه باستخدام اللام الجازمه المُفیده معنی الأمر:
« قُلتُ : فلیکُنِ الحبُّ فی الأرض ، لکنّه لم یکُنْ !
قلتُ : فلیذبِ النَّهرُ فی البحرِ ، والبحرُ فی السحب ،
والسّحب فی الجدبِ ، والجدبُ فی الخصبِ ، یُنبت
خبزاً لیسندَ قلب الجیاع ، و . . . »