استخدام، تاریخی

والرّجالُ التی ملأتْها الشُّروخ . . .»
ویُعید کلیب فی وصیته الأخیره مغزی هذه القصیده، الذی یُعدّ الحلّ الوحید للتخلّص من النکبات المخیّمه علی العالم العربی فی رؤیه أمل دنقل السیاسیه، فیقول: « لا تصالح ! » . یقول أمل عن رؤیته حول فکره الرفض فیما یرتبط بقضیه استعاده سیناء: «أنا لست ضدّ استعاده الأرض بالسیاسه أو ما یطلق علیه المفاوضات، والطرق السلمیّه ولا أحد من العرب الآن، حتّی أشدّ العرب تشدّداً، یرفض هذه الفکره، ولکن ” لا تصالح ” الفکره الأساسیه فیها، أنّه لا یرید أن یصالح أخاه علی دمه هو، أن یرضی بالحیاه، ویرضی بالملک، فی سبیل أن یستمرّ هو. بمعنی آخر ألّا أقایض أرضی بأحلام شعب آخر».
3 – 1 الیمامه
یُعتبر کلام الیمامه من أبرز ملامح الرفض فی فکره أمل دنقل الشعریه، حیث ترفض الدیه فی أبیها کلیب ولا تقبل أیّ شیء آخر عوضاً عن دمه إلا دماء الأعداء.
فی قصیده ” أقوال الیمامه ” من دیوان ” أقوال جدیده عن حرب البسوس ” تُرید الیمامه أباها حیاً علی ظهر الفرس، فلا تطلب بإراده حیاه أبیها المقتول من جدید شیئاً مستحیلاً، لأنّها العدل. وفی الواقع یبحث الشاعر فی تیه الهزائم التاریخیه عن أمجاد قومه المفقوده متحیّراً، لأنّه لیس بعدل أن تقع الأمه التی قد ملأت مفاخرها أسطر کتاب المجد فی مستنقع النکسات وآبار الذُلّ، فهو یتشبّث بالأسطوره والتاریخ ویطلب إعاده کرامه الشعب العربی :
« أبی لا مَزید !
أرِید أبی ، عندَ بوابهِ القصر ،
فوقَ حصانِ الحقیقه ،
منتصباً . . مِن جَدید
. . .
ولا أَطلبُ المستحیلَ ، ولکنّه العَدل :
هل یرثُ الأرضَ إلّا بنوها ؟ »
وفی نهایه القصیده ترفض الیمامه أن تعوّض أی شیء آخر کالسلام والأمن ورغد العیش والثروه و … من دم أبیه، فلا تری بُدّاً لحسم القضیه إلا الأخذ بالثأر. یُعرب أمل دُنقل فی هذا المقطع عن الشعور بالعار عندما یعیش الشعب فی الأمن والراحه مع کرامته الموطّأه تحت أقدام الأجانب، فهذا الشعور یرافقه فی کثیر من الأحیان ویحمله دوماً بین ضلوعه، کما نراه مثلاً فی حوار الجندی مع زرقاء الیمامه فی قصیده ” البکاء بین یدی زرقاء الیمامه “. یؤکّد الشاعر علی تمکین نفسیه الرفض فی ذات الشعب وتحریضه علیها باستخدام تمثیل فنّی طریف، ویصوّر أمام أعیننا حماماً یذود عن عشّه، فلا یسلّم بیضه للحیات حتّی یعثُر علی الراحه والأمان – وإن یلقَ منها أذیً – ، ویرید أمل أن یفهّم الأمه أنّ الشرف لیس فی متناول الید، والمجد فلا یُعثر علیه بسهوله . یشبّه أمل فی هذا التمثیل الشعب بالحمام، وکرامه الشعب ببیض الحمام، والأعداء بالحیات. وأمّا أمل دنقل کشخصیه سیاسیه – کما یقول نفسه – فلا یعارض الحلّ السلمی والأسالیب الدبلوماسیّه لإنهاء الأزمات السیاسیه، ولکنّه لا یُجیز المجامله إذا یجری الحدیث عن حقوق الشعب ولا یوَدّ أنّها تُقایض بمصالح الآخرین، فیتکلّم من وراء قناع الیمامه أسطوره الرفض الدنقلی :
« أقولُ لکم : لا نهایهَ للدم . .
هل فی المدینهِ یُضرَبُ بالبوقِ ، ثمَّ یظلُّ الجنود
علی سررِ النّوم ؟
هل یُرفعُ الفخ من ساحهِ الحَقلِ . . کی تطمئنَّ العَصافیر ؟
إنّ الحمامَ المطوّقَ لیس یقدمُ بیضتِه لِلثعابین . .
حتّی یسودَ السَّلام »
وتواصل الیمامه کلامها: «بینما یدافع الحمام عن عشّه وبیضه هکذا، فکیف أقایض أنا رأس أبی بالأمن والثروه؟! وکیف یقدّم الشعب شرفه ثمناً للراحه ورغد العیش؟!
« فکیفَ أقدّمُ رأسَ أبی ثمناً ؟
مَن یُطالبنی أن أُقدّمَ رأسَ أبی ثمناً . . لتمرَّ القوافلُ آمنه ،

                                                    .