استخدام، کلمات

– جباهُ الضرائبِ – مُستوردو شحناتِ السلاحِ – »
یذکر الشاعر شخصیات المدینه، الذین عاشوا فیها سنین وأفسدوا، ففی النهایه سبّبوا نزول العذاب من جانب الله، وعند وقوع الطوفان سابقوا الآخرین فی ترک المدینه والفرار نحو السفینه. یقصد أمل دنقل من الطوفان، الهجمات والهزائم التی قد أصیبت بها الوطن العربی، والسفینه هنا رمزٌ لحلّ القضیه ومَنجاه یلتجئ إلیها کثیرٌ من أقشار الشعب(والقوه). یتحدّث الشاعر عن الوطن العربی الذی یعیش فیه أبناءه وهو یربّیهم کأُمّ حنون، وأمّا عند وقوع الهجمات والهزائم فیترکونه وحیداً، إمّا بالجلاء عنه وإمّا بالاتّفاق مع الأجانب لخیانته.
ثمّ یعرض أمل – کالکامیرا – علی القارئ مشهداً یختلف عمّا شاهده فیما قبل اختلافاً تامّاً. وهو یتکلّم علی لسان ابن نوح ، وهو یُحاول مع شباب المدینه أن یُنقذوا البلد من الطوفان. هم لا یفرّون إلی السفینه ،فلا یترکون المدینه :
« بَینما کنتُ . .
کانَ شبابُ المدینه
یُلجِمون جوادَ المیاهِ الجموح
ینقُلونَ المیاهَ علی الکتفین .
ویَستَبقونَ الزَّمَن
یَبتنونَ سدودَ الحجارهِ
عَلَّهم یُنقِذونَ مِهادَ الصّبا والحضاره
علّهم یُنقذونَ الوطنَ ! »
إننا نشاهد فی هذا المقطع مغایره بین ذاتیه الشخصیات الموجوده فی القصیده وذاتیه تلک الشخصیات فی التراث: «فإذا کان الطرف الأول فی الأسطوره القدیمه موجباً(نوح، العقیده، المؤمنون) والطرف الثانی سالباً(ابن نوح، التمرّد والعقوق، الکافرون) فإنّ الأمر یصبح منقلباً فی الشکل الجدید للأسطوره». یرمز الشاعر بابن نوح وشباب المدینه إلی المواطنین الملتزمین الذین یحبّون الوطن فعلاً ویُرافقونه فی کلّ حالٍ من سحیل ومُبرم، إمّا فی یُسره وإمّا فی عُسره، – وإن یُمکن أن یهلکوا أمام العواصف التی أثارها الخصوم -، أمّا نوح وأصحابه فیُصبحون رمزاً للذین خرّبوا الوطن و عند الشدائد رَغِبوا عنه.
تستمرّ القصیده بحوار سیّد الفلک(نوح) مع ابنه. یدعو نوح ولده أن یرکب السفینه فینجو من الکارثه. وأمّا ابن نوح فیسخَر من الهاربین لما یُعرضون عن الوطن الذی وُلدوا فیه ونموا :
«. . صاحَ بی سیّدُ الفلکِ – قبلَ حُلول
السکینهِ :
« انجُ من بلدٍ . . لم تعدْ فیه روح ! »
قلتُ :
طوبی لمَن طَعموا خبزَه . .
فی الزَّمانِ الحَسن
وَأداروا له الظهرَ
یومَ المِحَن ! »
وفی نهایه القصیده یبلغ الکلام ذروته، وتظهر من جدید الفکره الرئیسیه لشعر ” أمیر شعراء الرفض” الذی یتکلّم من وراء قناع ابن نوح. یرفض ابن نوح أن یرکب السفینه ویترکَ الوطن مع زوبعه البلایا، ویحصِر المجد فی أصحاب الرفض – کما ینحصر فی الشیطان فی باکوره قصیده ” کلمات سبارتاکوس الأخیره ” – ، وهو لا یصل إلی شاطئ الهدوء إلّا أن یرفُض الرغد والراحه لأجل الوطن. یرِنّ ناقوس الرفض فی القصیده باستخدام الألفاظ الداله علیه کـ ” نتحدّی ” و ” نأبی ” و ” لا “.

                                                    .