سیف الدوله، استخدام

دانلود پایان نامه

وإنّه لا ینتمی التراث الأدبی إلی جمیع طبقات الشعب من الأمیین حتی المثقفین. فلهذا یراجعه طبقه المثقّفین ومحبّو العلم والأدب. وهذا الأمر یسبب قله استخدام هذا التراث فی شعر شعراء مثل دنقل أو أخوان اللذَین یتطرّقان إلی هموم الشعب من جمیع الطبقات تطرقاً کثیراً.
1- التراث الأدبی فی شعر أمل دنقل
1- 1 المتنبّی
کان المتنبّی من أعجب الشخصیات الأدبیه فی تاریخ الأدب العربی بما جمع المتناقضین فی نفسه، لأنّه شاعر له کثیر من الحسنات لعبقریته فی الشعر، وکثیر من السیّئات لقساوته، فلا یعرف إلا غایاته وطموحه إلی الثروه والمنصب.
وإنّه لا تصلح شخصیه المتنبّی أن تکون منصّه للتندید بالظروف السیاسیه والاجتماعیه فی مصر، حیث کان المتنبی شاعراً لا یهُمّه إلّا منال الفرص للتقرّب من السلطه لکی یحصل علی المُلک والمِلک. وأمّا أمل دنقل فیهدم الأطر – کالمعتاد – ویحوّله إلی قناع یتکلّم من وراءه ویعالج به القضایا المعاصره.
یستخدم أمل دنقل شخصیه المتنبی فی قصیده ” من مذکرات المتنبّی(فی مصر) ” من دیوان ” البکاء بین یدی زرقاء الیمامه “، بطریقه الاستغراق الکلّی. قال أمل هذه القصیده عام 1968م، بعد نکسه 1967، وجاء فیها بشخصیات داله علی ذلّ العرب ومجده، ککافور وسیف الدوله.
تبدأ القصیده بتکلّم المتنبّی وهذا یبدو من توظیف الضمائر للمتکلّم کـ ” أکره” و ” لکنّنی ” و ” أدمنتُ “، فإنّ حدیث الشاعر بصیغه التکلّم – علی لسان شخصیّه تراثیه – خیر أسلوب یُظهر أنّه یحلّ فی الشخصیه التراثیه ویبیّن ما فی باله تبییناً قناعیاً. یتحدّث المتنبی عن نفسه عندما کان فی بلاط کافور أو سیف الدوله، وقد صار ببغاء، وهذا حال کلّ شاعر أو فنّان یقترب من السلطه ویتسلّم منها الصلات، فلا بدّ غیر أن یفکّر ویتکلّم ویخلق کما یودّ العرش ویفقد أصالته وصوته الممیز، وببغاء رمز للانصیاع وفقدان الإراده. فیلتجئ المتنبی إلی معاقره الخمر فراراً من عذابه النفسی الذی یداهمه إثر التحاقه بالبلاط. ونری هنا مفارقه، فیستشفئ المتنبّی بالخمر ، وهو یکرهها. ویُظهر شده نفرته عن الخمر بکراهه لونها، فما بنفس الخمر؟! :
« أکرهُ لونَ الخمرِ فی القنِّینه
لکنّنی أدمنْتُها . . استشفاء !
لأنّنی منذُ أتیتُ هذه المدینه
وصِرتُ فی القصورِ ببغاءَ ! :
عرفْتُ فیها الدَّاءَ ! ! »
وفی المقطع الثانی یُقیم دنقل تناصاً مع بیتَین من قصیده المتنبی الدالیه الشهیره فی هجاء کافور الإخشیدی. فی القسم الأوّل من المقطع یصوّر حال الشاعر المرتزِق فی قصر کافور، ویشبّهه بطائر فی القفص الذهبی، وهو محبوس. یأخذ أمل هذا المشهد من بیت المتنبّی:
إنّی نزلـتُ بکـذّابین ضیــفُهـم عن القِرَی وعن التَّرحال محدود
« أمثلُ ساعهَ الضّحی بین یدَی کافور
لیطمئنَّ قلبُه ؛ فما یزالُ طیرُه المأسور
لا یَترُکُ السِّجنَ ولا یَطیرُ ! »
ثمّ فی القسم الثانی یضمن ألفاظاً داله علی سیما کافور من بیت المتنبی، وهو فیه یشوّه کافورَ. إنّ ما ذکره المتنبی حول کافور، یُشیر إلی عبودیته ورقّه وابتعاده عن السیاده، فلا یُطیعه إلّا الجبناء والخدمه:
وإنّ ذا الأسود المثقوب مِشفرُه تُطیعهُ ذی العضاریطِ الرَّعادید
ویُشیر أمل إلی معایب فیه، – فیذهب هنا مذهب شعراء النقائض فی العصر الأموی – کـ ” الشفه المثقوبه والوجه المسودّ والرجوله المسلوبه “. وقد أُخذ معنی الرجوله المسلوبه من بیت المتنبّی، حیث یُعرّض فی المصراع الثانی باختصاء کافور:
مِن کلّ رِخو وکاءِ البطن مُنفتقٍ لا فی الرّجالِ ولا فی النّسوانِ معدودُ
یُخرج المتنبی کافورَ من زمره الرّجال والنّساء بأسلوب السخریه تحقیراً له، وأمّا أمل دنقل فیُدخله فی جماعه الرّجال ولکنّه ناقص الرجوله، ولا یبقی فی الماضی – کالمعتاد – ، ویطبّق حال کافور علی الواقع العصری فیصل إلی أنّه لا یستطیع أن یعمل لأجل سعاده الشعب، ولا یصلَح للقیاده والحکم: