عبدالله بن زبیر، الموروث الدینی

ربّما نستطیع أن نقول إنّ العامل السیاسی والاجتماعی من أهمّ عوامل نزوع الأدیب إلی التراث الذی یقع کقناع علی وجهه، فیتکلّم من خلفه. «فی العصر الحدیث مرّت أقطار من الأمّه العربیه بظروف من القهر السیاسی والاجتماعی، وئدت فیه کلّ الحریات، وفُرض علی أصحاب الرأی ستار من الصمت الثقیل، فمن ثمّ لجأ الشعراء إلی حیلتهم الخالده، استعاره الأصوات الأخری لیتخذوا أبواقاً یسوقون من خلالها آرائهم دون أن یتحمّلوا وزر هذه الآراء والأفکار. إذن فقد کانت الظروف السیاسیه والاجتماعیه الخانقه التی مرّت بها الأمّه العربیه سبباً من أسباب اتجاه الشعراء المعاصرین إلی استخدام التراث فی شعرهم لیستطیعوا أن یستتروا وراءها من بطش السلطه».
2-2- 3 العامل الثقافی
«ومن المنظر الثقافی قد مرّت علاقه الشعراء بالتراث بمرحلتین أساسیتین، یمکن أن نسمّی أولاهما “مرحله تسجیل التراث ” أو ” التعبیر عنه ” والثانیه ” مرحله توظیف التراث ” أو ” التعبیر به “».
3-2- 3 العامل القومی
إنمّا یشعر الشعب بالحاجه إلی إعاده أمجاده الماضیه والفخر بها خاصه عند تعدّی الأجانب علیه وأیضاً عند مشاهده تخلّفه عن البلاد الراقیه الأخری، فدور التراث هامّ جداً فی إیقاظ نفوس الشعب وإثاره روح الوعی فیهم. «قد شهد النصف الثانی من القرن التاسع عشر حرکه إحیاء للتراث العربی»، «فقد تواقتت بدایه المرحله الأولی (مرحله تسجیل التراث) مع بدایه الاحتلال الانجلیزی لمصر فی أواخر القرن الماضی وفی مواجهه هذا الخطر تشبّثت الأمّه بجذورها القومیه، وکان التراث القومی أقوی هذه الجذور وأقدرها علی منح الأمه إحساساً قویّاً بشخصیتها القومیه». «فقد ظلّت الدعوه إلی الوطنیّه المصریه منذ مطلع القرن العشرین، تنمو وتزداد مطالبه باستقلال الشخصیه المصریه فی محاولاتها الأدبیه والفکریه». «مع بدایه ” انقلاب مشروطه ” (الثوره الدستوریه) فی إیران ظهرت القضایا الاجتماعیه کالحریه والوطن والمرأه و…، وقد حاول المثقفون والأدباء وجماعه من السیاسیین أن ینقذوا المجتمع من موته التاریخی ویوقظوه من نومه المخیّم علی عینیه ویعیدوا مجده السابق والمفقود، فإذن نزعوا إلی التراث واستخدام الشخصیات التراثیه فی الأدب المعاصر خاصه الشعر».
4-2- 3 العامل النفسی
قد أخلف العصر الحدیث نتائج کثیره ومختلفه، إمّا إیجابیه وإما سلبیه ومع جمیع التقدمات والتطوّرات فی ساحه العلم والصناعه نشاهد الأزمات النفسیه فی ضمائر الناس وخاصه الفنانین والأدباء الذین یلجؤون إلی التراث ابتعاداً عن هذا العالم وکل ما فیه من الظلام والکذب والسیئات. «کثیراً ما ینتاب الشاعر المعاصر نوع من الإحساس بالغربه فی هذا العالم ناشیء عن شعوره بما یسود عالمنا الحدیث من زیف ومن تعقید وتصنّع، فکان هذا الإحساس المزدوج بالغربه وبجفاف الحیاه المعاصره ونمطیتها وتعقیدها یدفعه إلی الهرب من هذا الواقع ونشدان عالم آخر أکثر نضارهً وبکارهً… فکان ینشد هذا العالم بین أحضان التراث».
5-2- 3 العوامل الفنیه
إنّ الفنّ والأدب مضماران یستطیع الفنان أو الأدیب أن یتجوّل فیهما راکباً جواد التراث الذی یعطیه قوه فنیه قویه وغنیه. «من العوامل الفنیه فی نزوع الشعراء إلی استخدام التراث هو إحساس الشاعر المعاصر بمدی غنی التراث وثرائه بالإمکانات الفنیّه وبالمعطیات والنماذج التی تستطیع أن تمنح القصیده المعاصره طاقات تعبیریه لا حدود لها. أمّا عامل آخر فیتمثل فی نزعه الشاعر المعاصر إلی إضفاء نوع من الموضوعیه والدرامیه علی عاطفته الغنائیه، فحاول الشاعر المعاصر أن یضفی علی الشکل الفنّیّ لتجربته لوناً من الدرامیه والموضوعیه».
3- 3 مصادر التراث المستخدم فی الشعر العربی المعاصر
1- 3 – 3 الموروث الدینی
إنّ الشعور الدینی ممتزج بفطره الإنسان وهذا الشعور یمنحه معطیات کثیره ومختلفه فی جمیع الساحات الإنسانیه خاصه الفنّ والأدب الذینِ کانا من أهمّ تجاربه ومکتسباته عبر العصور وأبرزها. «جاء استخدام الرموز الدینیه فی بنیه القصیده المعاصره المتکامله متأخراً عن استخدام العناصر الأسطوریه». «کان التراث الدینی فی کلّ الصور ولدی کلّ الأمم مصدراً سخیاً من مصادر الإلهام الشعری، حیث یستمدّ منه الشعراء نماذج وموضوعات وصوراً أدبیه، والأدب العالمی حافل بالکثیر من الأعمال الأدبیه العظیمه التی محورها شخصیه دینیه أو موضوع دینی، أو التی تأثّرت بشکل أو بآخر بالتراث الدینی. ویمکن أن نصنّفَ الشخصیات التراثیه التی استمدها الشعراء العرب المعاصرون من الموروث الدینی فی ثلاث مجموعات رئیسیه:
أ) شخصیات الأنبیاء: کشخصیات محمّد وعیسی وموسی وأیوب علیهم السلام.
ب) شخصیات مقدسه: کشخصیات مریم علیها السلام ولعازر وجبریل وعزرائیل …
ج) شخصیات منبوذه: کشخصیات الشیطان وقابیل ویهوذا الأسخریوطی والمسیح الدجال…».
2- 3- 3 الموروث الصّوفی
وإنّنا نستطیع أن نعدّ عوامل مختلفه لظهور العقائد والفرق الصوفیه فی المجتمع، منها : الظلم والاضطهاد والکبت والجهل والأزمات الاجتماعیه والاقتصادیه و … فلهذا یفرّ الإنسان المتفکر من المجتمع ویبتعد منه، فینزع إلی التصوّف. «قد ظهر التراث الشعری الصوفی فی أوائل القرن الثانی الهجری علی أیدی الحسن البصری وتلامذته من بعده». «کان التراث الصوفی واحداً من أهمّ المصادر التراثیه التی استمدّ منها الشعراء العرب المعاصرون شخصیات وأصواتاً یعبّر من خلالها عن أبعاد من تجربته بشتّی جوانبها الفکریه والروحیه.. وحتّی السیاسیه والاجتماعیّه. فمن أهمّها شخصیه الحلّاج والغزالی وحمدون القصار…».
3- 3 – 3 الموروث التاریخی
وإنّ التاریخ أمّ تلد الإنسان وهو یتربّی فی حضنها ،وتتحدّث له عن أولادها السابقین الذین عاشوا وماتوا وأورثوا تراثاً لللاحقین، فالإنسان یستلهم هذا التراث خاصه فی مجال أهمّ تجاربه المعنویه طوال التاریخ، فهذا هو الفنّ والأدب. «إنّ الشاعر یختار من شخصیات التاریخ ما یوفق طبیعه الأفکار والقضایا والهموم التی یرید أن ینقلها إلی الملتقی»، «فقد یتّکیء علی لحظه تاریخیّه أو شخصیه تاریخیه، فیسقط اللحظه الماضیه علی تجربه معاصره أو یعبّر بالشخصیه التاریخیه عن شخصیه معاصره». فإذا ما حاولنا أن نصنّفَ الشخصیات التاریخیه التی استخدمها الشاعر المعاصر فسوف نجدها تندرجُ تحت ثلاثه أنواع رئیسیه: «أولاً: أبطال الثورات والدعوات النبیله، الذین لم یقدر لثوراتهم أو دعواتهم أن تصل إلی غایتها، ولم یکن سبب هذه الهزیمه نقصاً أو قصوراً فی دعواتهم أو مبادئهم، وإنّما کان سببها أن دعواتهم کانت أکثر مثالیه ونبلاً من أن تتلاءم مع واقع ابتدأ الفساد یسری فی أوصاله، مثلاً الحسین (ع) وعبدالله بن زبیر وحمزه وعمّار و…
ثانیاً: شخصیات الحکام والأمراء والقوّاد الذین یمثلون الوجه المظلم لتاریخنا، سواء بسبب استبدادهم وطغیانهم، أم بسبب انحلالهم وفسادهم، وکذلک الشخصیات الّتی استغلها هؤلاء کأدوات للقضاء علی الدعوات والقیم النبیله فی عصرهم، مثلاً یزید وابن زیاد والحجاج و…
ثالثاً: الخلفاء والأمراء والقواد الذین یمثلون الوجه المضیء لتاریخنا، سواء بما حققوه من انتصارات وفتوح أو بما أرسوه من دعائم العدل، والدیمقراطیه، مثلاً خالد ابن الولید وطارق بن زیاد وصلاح الدین الأیوبی و…».
4-3- 3 الموروث الأدبی

                                                    .