عبد المعطی حجازی، اجتماعی

1- 4 نسب أمل دنقل وولادته وطفولته
«نسب أمل دنقل یعود إلی قبیله قریش- وهو قد کتب مقالات عده عن قریش- ولعلّ اعتقاده بأنّه من نسب یرجع إلی الأشراف جعله یمثّل فی شعره نموذجاً للبطل الّذی یؤمن بقیم نبیله لا یجد تحقیقاً لها فی المجتمع».
«ولد محمد أمل فهیم محارب دنقل فی قریه القلعه بمحافظه قنا سنه 1940م»، «فأبوه کان الوحید فی قریته الذی حصل-فی نفس العام-علی الإجازه العالیه من الأزهر، وکان عالماً وأدیباً مثقفاً یدرّس اللغه العربیّه فی مدارس محافظه قنا». «توفّی والده سنه 1950 وعمر الشاعر عشر سنواتٍ فتحمّل مسؤولیّه الأسره الّتی خسرت ممتلاکتها بفضل طمع الأقارب من الورثه». «کان أمل طفلاً هادئاً ساعیاً فی المدرسه، ولکنّه لم یلبث هذا الهدوء. بعد وفاه أبیه أکبّ علی الشعر حتی کان یبحث عن شعراء مدینته عوضاً عن الدرس». «کان أمل یُدعَی إلی المراسیم و الحفلات لإنشاد أشعاره ولکنّه یواجه دائماً اتّهامات أقربائه وأصدقائه بأنّه قد سرق الأشعار من أبیه أو من الآخرین وینمیها إلی نفسه، فهذه الاتّهامات هیّأت الأسباب لظهور روح عاصیه متمرّده فیه».
2- 4 دخوله فی الجامعه والمجتمع
«أکمل أمل دراسته الابتدائیّه فی عام 1952 وبعد التعلیم الثانویّ هیّأ نفسه للدخول إلی الجامعه للدراسه فی إحدی فروع الهندسه أو الکیمیاء، ولکنّه عکف علی الأدب والشعر تابعاً أصدقائه الذین التحقوا بالأندیه الأدبیّه. ثمّ انتقل الشاعر إلی القاهره للدراسه فی کلیّه الآداب لکنّه اضطرّ إلی ترک الدراسه والسّفر إلی الإسکندریّه للعمل. بید أنّه لم یلبث أن یعود إلی القاهره ویلتحق برفقائه من أدباء جیل الستّینیات الذین یجتمعون فی مقهی “ریش”». «وعمل أمل فیما بعد موظّفاً فی مصلحه الجمارک فی الإسکندریّه»، «ثمّ ترک الوظیفه لیعمل فی الصّحافه فی “هیئه الکتاب والثقافه الجماهیریّه”».
3- 4 زواجه
تقول زوجته “عبله الروینی” عن زواجهما: «تزوّجنا فی نهایه 1978. قعدنا فتره طویله بدون زواجٍ، لأنّ أمل کان شخصاً لا یمکن أن یتزوّج علی الإطلاق. الزّواج کان یعنی بالنسبه إلیه تغییر کلّ حیاته الاجتماعیّه وسلوکه، أی إعاده خلقه من جدید. وهو شخص قضیّته الأساسیّه هی حریّته الشخصیّه. الزواج عنده یعنی التخلّی عن هذه الحریّه، ولو کان ذلک بنسبه واحد بالمئه فهو رافض لفکره الزّواج. وقد یکون هذا هو الذی أخّر موضوع زواجنا مدّه ثلاث سنین أو أربع، لأنّه کان خائفاً علی حریّته، ولکن کان لابدّ من حدوث هذا الزواج لأنّه لم یکن ممکناً أن نبتعد عن بعضنا علی الإطلاق. وفی الوقت نفسه اکتشف أمل أن حریته لن تُفقد فی هذا الزواج، إذ لم یکن زواجنا زواجاً تقلیدیّاً، بل تحوّلنا بعد هذا الزواج إلی صعلوکین…».
4-4 وفاته
«أصیب أمل دنقل بالسرطان وعانى منه لمده تقرّب من ثلاث سنوات وتتضح معاناته مع المرض فی مجموعته “أوراق الغرفه 8” وهو رقم غرفته فی المعهد القومی للأورام والذی قضى فیه ما یقرب إلی 4 سنوات، وقد عبرت قصیدته السریر عن آخر لحظاته ومعاناته، وهناک أیضاً قصیدته “ضد من” التی تتناول هذا الجانب، والجدیر بالذّکر أن آخر قصیده کتبها دنقل هی “الجنوبی”». «لم یستطع المرض أن یوقف أمل دنقل عن الشعر حتّى قال عنه أحمد عبد المعطی حجازی: ” کان السرطان یأخذ من جسده الناحل فتزداد روحه تألقاً وجبروتاً، حتی کان باستطاعه زواره وعائدیه أن یروا صراعه مع الموت رأی العین.. صراع بین متکافئین، الموت والشعر. وفی اللحظه التی وقع فیها الجسد بکامله بین مخالب الوحش، خرج أمل دنقل من الصراع منتصراً.. لقد أصبح صوتاً محضاً، صوتاً عظیماً سوف یتردّد أصفی وأنقی من أیّ وقتٍ مضی…”». «رحل أمل دنقل عن دنیانا فی 21 مایو عام 1983م لتنتهی معاناته فی دنیانا مع کل شیء. کانت آخر لحظاته فی الحیاه برفقه د.جابر عصفور وعبد الرحمن الأبنودی صدیق عمره، مستمعاً إلى إحدى الأغانی الصعیدیه القدیمه…».
5- 4 شخصیّته
تقول عن أمل زوجته عبله الروینی فی حوار حوله: «أمل شخص من السهل أن یصبح صدیقک، یکسر جمیع الفواصل والمسافات بینه وبین الشخص الّذی یتعامل معه. هذا إذا شاء.. إذا شاء أن یکون صدیقک، وکان هذا رأی جمیع أصدقائه رغم حدّته الّتی قد تبدو قاسیه علی الآخرین». وتقول أیضاً: «إنّه یجمع المتناقضات فهو هادئ وثائر، بسیط ومرکّب، انفعالیّ و کتوم لا یظهر مشاعره، و قحّ وخجول ولکنّه حزین دائماً. وهو عنید لا یتزحزح عمّا فی رأسه… عاشق للحیاه، مقاوم لا یهادن، یحلم بالمستقبل والغد الأجمل مع قدر کبیر فی العدمیّه یزدری فیها کلّ شیء، ویدمر کلّ شیء، ویؤمن بحتمیّه موته”. کان انفعالیاً حادّاً لکنّه قادر علی کتمان انفعالاته ومشاعره. وفی صباه کان متدیّناً ولکنّه تحوّل إلی مارکسیّ. صعیدیّ حتی العظم. شدید الغیره فی الکبریاء. شدید العناد. شدید الثأر شأن سکان الصعید المصریّ. وهو من عشاق الحریّه، لکنّه مطارد من القدر ملاحق بالموت. فی العشرین من عمره ذکر أنّه، لا بدّ، منتحر فی الثلاثین. وفی الثلاثین أکّد أن حیاته لا بد وأن تنتهی فی الأربعین، وقد صحّ توقّعه نوعاً ما فمات وهو فی الثّالثه والأربعین؛ وهو فی السّابعه ماتت أخته، وفی العاشره مات والده، وهکذا وجد نفسه فی مواجهه دائمه مع الموت الذی واجهه بشجاعه فائقه فی صراعه الطویل مع مرض السرطان سنه 1983. وهو موصول العذاب مطارد ومرفوض ومعارض لا یهادن.کان مسکوناً بالشعر کما کان مسکوناً بهاجس الموت. فالشعر فی رأیه له قدسیّه وهو یری أنّ الشّعر یأخذ ماهیّته الأساسیّه من صلته بالناس، لأنّ دوراً اجتماعیّاً وسیاسیّاً یجب أن یلعبه وأن یکون متّصلاً بجماهیر الناس قریباً من إدراکهم. ورغم تعلّقه بالثوره لم ینخرط فی أی حزب سیاسیّ مخافهً أن یفقد حریّته. لقد التزم الشعر کوسیله للتعبیر عن الثّوره والتغییر وعن هموم الوطن والدفاع عن عروبه مصر».
6- 4 آثاره
1- البکاءبین یدی زرقاء الیمامه، بیروت 1969م.
2- تعلیق على ما حدث، بیروت 1971م.
3- وداعاً… عبد الناصر، مجموعه شعریّه،إعداد أمل دنقل و آخرین،القاهره 1971م.
4- مقتل القمر، بیروت 1974 .
5- العهد الآتی، بیروت 1975.
6-أحادیث فی غرفه مغلقه، طرابلس 1979.
7- دیوان أمل دنقل، القاهره 1983.
8- أقوال جدیده عن حرب البسوس، القاهره 1983 .
9- أوراق الغرفه 8، القاهره 1983.
10- الأعمال الکامله، القاهره 1983.

                                                    .