مفاهیم، مجموعه

دانلود پایان نامه

وعَتـّاباً، وکـلثوماً، جمیعــاً بهم نِلنــا تُراثَ الأکـرَمــینا
أمّا بمعناها المادّی فقد وردت علی لسان عروه بن الورد فی قوله:
وذی أمل یرجو تراثی وأن ما یصـــیر لـــه منه غـــداً قـــلــــیل
ومالی مـال غیر درع، ومغفـــر و أبیض من ماء الحدید الصقیل
وأســمر خطــی القـناه مثقف وأجـرد عریـان الســرای طویل».
2 – 1 ” التراث ” اصطلاحاً
1 -2 – 1 معنی التراث فی الثقافه العربیه الماضیه :
«هذا ویمکن أن نلاحظ بالإضافه إلی ما تقدّم أنّه لا کلمه ” تراث ” ولا کلمه ” میراث ” ولا أیّاً من المشتقّات من ماده (و.ر.ث) قد استعمل قدیماً فی معنی الموروث الثقافی والفکری-حسب ما نعلم- وهو المعنی الّذی یعطی لکلمه ” تراث ” فی خطابنا المعاصر. إنّ الموضوع الّذی تُحیلُ إلیه هذه الماده ومشتقاتها فی الخطاب العربیّ القدیم کان دائماً: المال، وبدرجه أقلّ: الحسب. أمّا شؤون الفکر والثّقافه فقد کانت غائبه تماماً عن المجال التداولی، أو الحقل الدلالی، لکلمه ” تراث ” ومرادفاتها… وإذن، فبإمکاننا أن نقرّرَ، بناء علی ما تقدم، أن” التراث ” بمعنی الموروث الثقافی والفکری والدینی والأدبی والفنّی، وهو المضمون الذی تحمله هذه الکلمه داخل خطابنا العربیّ المعاصرملفوفاً فی بطانه وجدانیّه إیدیولوجیّه، لم یکن حاضراً لا فی خطاب أسلافنا ولا فی حقل تفکیرهم».
2-2- 1 معنی التراث فی الثقافه العربیه الحدیثه وظهوره کمصطلحٍ ثقافیٍّ:
«الواقع أن لفظ ” التراث ” قد اکتسی فی الخطاب العربی الحدیث والمعاصر معنی مختلفاً مبایناً، إن لم یکن مناقضاً، لمعنی مرادفه ” المیراث ” فی الاصطلاح القدیم. ذلک أنه بینما یفید لفظ ” المیراث ” الترکه التی تُوزّع علی الورثه، أو نصیب کل منهم فیها، أصبح لفظ ” التراث ” یشیر الیوم إلی ما هو مشترک بین العرب، أیّ إلی الترکه الفکریه والروحیّه الّتی تجمع بینهم»، وهذا الأمر یحملنا علی أن نلتفتَ إلی الحدود الزمنیّه للتراث وعناصره و مستویاته وضروره النزوع إلیه.
أ) الحدود الزمنیّه للتراث
إنّ الباحثین یتّفقون على أنّ التراث ینتمی إلى الزمن الماضی، ولکنّهم یختلفون فی تحدید هذا الماضی. یعتقد بعضهم بأنّ التراث ینتمی إلی الزمن الماضی البعید، فالدکتور فهمی جدعان یعرّف التراث بالسذاجه بأنّه «کلّ ما ورثناه تاریخیّاً» ، ثمّ یطرح موقفین: «أوّلهما أنّ التراث مشرع الأبواب علی ماضٍ مقدّس؛ ثانیهما أنّ التراث ملتحم بحاضر متخلّف». فالدکتور حسن حنفی یری أنّ «التراث هو کلّ ما وصل إلینا من الماضی داخل الحضاره السّائده». ویعتقد الدکتور عبد السلام سلام بأنّ «عناصر التراث وصل إلینا من الماضی البعید». ولکنّ الدکتور محمّد عابد الجابریّ ینمِیه إلی الزمن الماضی البعید والقریب معاً ویعرّفه بأنّه «کلّ ما هو حاضر فینا أو معنا من الماضی، سواء القریب منه أم بعید، فلیس التراث هو ما ینتمی إلی الماضی البعید وحسب بل هو أیضاً ما ینتمی إلی الماضی القریب. والماضی القریب متّصل بالحاضر، والحاضر مجاله ضیّق فهو نقطه اتصال الماضی بالمستقبل. وإذن فما فینا أو معنا من حاضرنا، من جهه اتّصاله بالماضی، هو تراث أیضاً». أما أرنولد توینبی فهو یحدّد التراث العربیّ من الجانب الزمنیّ تحدیداً دقیقاً ویعتقد بأنّه «یرجع إلی ألف وخمسمائه سنه».
ب) عناصر التراث
یتکون التراث من العناصر المختلفه ککلّ ظاهره ثقافیه أخری، و«تراث أیّ أمه لیس سوی مجموعه تجاربها ومعطیاتها ومکوّنات حیاتها الشّامله وعوامل التّأثیر والصّیاغه فی هذه الحیاه»، وعلی حدّ هذا القول «التراث العربیّ أیضاً لم یتکوّن من عنصر ثقافیّ واحد بل تکوّنَ من مجموعه کبیره من العناصر الثقافیّه المتعدّده والمختلفه التی تراکمت عبر الزمن وانحدرت إلینا من الماضی السحیق وظلت تعتدل وتتطور من أصولها الأولی التی نبع منها جیل من بعد جیل وعصر من بعد عصر، حتّی وصلت إلی حاضرنا من أجل أن تستقرّ فیه ثمّ تغادرَه متّجهه إلی المستقبل».
یختلف الباحثون فی تحدید عناصر التراث کما هم یختلفون فی تحدید زمن التراث. فالدکتور محمّد عابد الجابریّ یحصره فی الجانب الفکری فی الحضاره العربیّه الإسلامیّه: «العقیده والشریعه واللغه والأدب والفنّ والکلام والفلسفه والتصوّف»… ولکنّ الدکتور فهمی جدعان لم یبق فی هذه الحدود ویوسّع مدلول التراث ویعتقد بأنّه یشتمل علی العناصر الثلاثه: «العلوم والمصنوعات والقیم». أمّا أرنولد توینبی فهو یوسّع حدود عناصره توسیعاً أکثر ویقول:«أنّ لدی العرب تراثاً واحداً مشترکاً فی اللغه والأدب، وکذلک ثقافه مشترکه وتاریخ مشترک» .
ج) مستویات التراث
وعلینا أن نلتفت إلی أنّ للتراث مستویات مختلفه کأی ظاهره ثقافیه أخری، و«التراث العربی بما أنّه نتاج لمجموعه من الثقافات المختلفه فی العصور المختلفه، فهو إذن لیس متجانساً کله، وإنما یوجد فی عده مستویات مختلفه، فمنه الجیّد ومنه الرّدیء ، منه الإیجابی ومنه السلبی ، منه المکتوب ومنه الشفاهی ، منه ما نشأ فی عصور الازدهار ، ومنه ما نشأ فی عصور الانحطاط والتخلّف. وأمام هذا التراث المتراکم عبر العصور، وغیر المُتجانس فی الوقت نفسه، یجب علینا أن نحدّد موقفنا منه، ماذا نأخذ منه وماذا نترک؟.. فنحن فی الحقیقه لا نقبل التراث القدیم کلّه ولا نرفض کلّه، فلیس کل ما وصل إلینا من الماضی یُعدّ تراثاً، لأنّ فیه الکثیر الذّی سقط وتهاوی ولم یتجاوز عصره الّذی أنتجه». ومن جانب آخر یقسّمه الدکتور حسن حنفی إلی سطوح ویری أنّ: «التراث هو المنقول إلینا أوّلاً، والمفهوم لنا ثانیاً، والموجّه لسلوکنا ثالثاً. ثلاث حلقات یتحوّل فیها التراث المکتوب، إلی تراث حیّ. یقوم بالحلقه الأولی الشعور التاریخیّ، وبالحلقه الثاّنیه الشعور التأمّلی، وبالحلقه الثالثه الشعور العملیّ».
د) ضروره النزوع والنظر إلی التراث
لا یستطیع الإنسان أن یعیش غیر متصلا بماضیه الذی تتراکم فیه تجاربه عبر العصور، ویُعدّ التراث من أهم هذه التجارب التی تحتوی علی أثمن القیم والمکتسبات الإنسانیه، فتقول الدکتوره عائشه عبد الرّحمن : «وجداننا المعاصر مشحون بمیراث ماضیه، وأعتقد أنّ الأدیب الّذی یفقد اتّصاله بماضی أمّته، عاجز تماماً عن التعبیر عن وجودها الحیّ ولا یصلح بحال ما أن یعبّر عن وجدانها المعاصر، لأنّ فقدان وعیه لشخصیاتها یجعله أجنبیاً عنها غریباً علیها ،فلا ینتمی إلیها إلّا الانتماء الرّسمیّ الذی یشبه انتماء الطارئین علیها من المستوطنین والدخلاء… ولا یکسب صفه المعاصره من الأعمال الأدبیّه ». فإذن تُشعر بمسؤولیه ثقیله وهامه علی عاتق المثقفین والأدباء و«لمّا کان الأدباء والعلماء فی کل أمّه هم وجدان الأمه وضمیرها وعقلها، لم یکن غریباً أن یکونوا هم الّذین نهضوا بعبء إحیاء هذا التراث فاستمدت منه الأمه إحساساً قویاً بشخصیتها وکیانها»، و«من ثمّ برزت ضروره إحیاء التراث العربی فی ضمائر الناس».
3-2- 1 مصطلح “التّراث” فی المعاجم الأجنبیّه
تعدّدت مفاهیم التراث ومدلولاته فی المعاجم الأجنبیّه کما تعدّدت فی المعاجم والدراسات العربیّه، «ففی دائره المعارف البریطانیّه نجد أنّ کلمه “Heritage” أو “Inheritance” تعنی التراث والموروث، والموروث بمعناه الواسع یعنی انتقال شیء ما، من عصورٍ أو أجیالٍ ماضیهٍ، إلی أخری لاحقه، سواء کانت شخصیّه أو جسدیّه، وعن المیراث الثّقافیّ الموروث من حضاره ما إلی أخری». «فیری هاری شو “Harry show” فی کتابه “معجم المصطلحات الأدبیّه” أنّ التراث Tradition مجموعه من العادات والمعتقدات والمهارات والمقولات الرّاسخه من جیلٍ إلی جیلٍ أو من عصر إلی عصر». وقد جاء فی ” موسوعه لالاند الفلسفیّه ” حول مصطلح ” Tradition ” (التراث) أنّه یُقال علی «ما یجری نقلُه فی مجتمع(صغیر أو کبیر) وخصوصاً فی دین، نقلاً حیّاً، سواءٌ بالکلام أم بالکتابه». أما الدکتور محمد عابد الجابری فهو یعتقد بأنّ «کلمتیHeritage و Patrimoine لا تحملان المضامین نفسها التی نحمّلها نحن الیوم لکلمتنا العربیّه: ” التراث “. إنّ معناهما لا یکاد یتعدّی حدود المعنی العربیّ القدیم للکلمه. نعم لقد استعملت کلمه Heritage بالفرنسیّه فی معنی مجازیّ للدلاله علی المعتقدات والعادات الخاصّه بحضارهٍ ما، ولکن حتّی فی هذه الحالهِ، یظلّ معنی الکلمهِ فقیراً جدّاً بالقیاس إلی المعنی الّذی تحمله کلمه “تراث” فی الخطاب العربیّ المعاصر. إنّ الشحنه الوجدانیّه والمضمون الإیدیولوجیّ المرافقَینِ لمفهوم “التراث” کما نتداوله الیوم تخلو منهما تماماً مقابلات هذه الکلمه فی اللغات الأجنبیّه المعاصره الّتی نتعامل معها».
4-2 – 1 تعریف ” التراث ” کمصطلح ثقافیّ