موسیقی الشعر، سیف الدوله

دانلود پایان نامه

7- 4 شعره
أمل دنقل هو الشاعر الذی «ألقی صدیً متفاوتاً فی الشعر العربی المعاصر. هو الذی جدّد فی موسیقی الشعر ولغته وبناؤه. لغه أمل الشعریه بسیطه وقریبه من لغه الناس، مرتبطه بهمّ الأمه وبمصیرها، وتعکس نبض الشارع المصری والعربی بحیث أنّها تهبط فی بعض قصائده إلی لغه الشارع… وفی نفس الوقت کان لسانه حادّاً لاذعاً متمرّداً لا یخاف الوعید ولا یساوم السلطه».
1- 7- 4 اتجاهات شعر أمل دنقل
ینقسم شعر أمل دنقل إلی أربعه اتّجاهات :
«الاتجاه الأول: هو الاتجاه الرومانسی الذی یغلب علیه الطابع الشخصی، ویتناول عهد الصبا وطهاره الحبّ البریء الخائب: لیل وحلم وحبّ وحزن وعذاب، ذکریات وأشواق ودموع وانتظار … وفقده لمن یحبّ … وشکوی وحرمان. تتمثل هذه المرحله فی دیوانه الأوّل “مقتل القمر”».
«الاتجاه الثانی: ویشمل مرحله الصراع بین الذاتی والعام ویتمثل فی دیوانه الثانی «البُکاء بین یدی زرقاء الیمامه»، ویغلب علیه طابع الواقعیّه ویطرح فیه مواضیع تصور الأشیاء العادیه، ویعالج هموم الحیاه الیومیّه».
«الاتجاه الثالث: یتمثل فی دیوانه “تعلیق علی ما حدث” و “أقوال جدیده عن حرب البسوس” الذی یضمّ قصیدته الشهیره “لا تصالح” التی نظمها عام 1976م، وفیها دعوه إلی رفض الصلح مع إسرائیل، وقد لاقت صدیً لدی جماهیر الشعب العربی.
الاتجاه الرابع: یتناول ذوبان الذات فی الموضوع أو اندماج الخاصّ والعام، بحیث أن شعره یتخطی الدائره الذاتیه وهموم الذات، لیخرج إلی دائره الإنسانیه الشامله. وتتمثل هذه المرحله فی دیوانه “العهد الآتی”، الذی تقول عنه عبله الروینی: “کان دیوان العهد الآتی وما زال برأیی هو أنضج أعمال أمل الشعریه فکراً ولغه ووجداناً وبناء، إنّه یحدّد موقف أمل ورؤیته لهذا العالم ویحدّد أکثر مفهوم ومنطلقات الثوره لدیه”».
2- 7 – 4 المیزات البارزه فی شعر أمل دُنقل
أ) التضمین:
«وجریاً علی عاده الشعراء المحدَثین یلجأ أمل دنقل إلی استخدام التضمین فی شعره بحیث یأتی التضمین موفقاً ومندمجاً فی السیاق الشعری العربی ومنسجماً مع المعنی الذی یرمی إلیه الشاعر، وممّا لاشک فیه أنّ ذلک یرسخ المعانی فی ذاکره القارئ ویترک فی نفسه أفضل الوقع». یقول عبد العزیز المقالح حول استخدام التضمین عند أمل دنقل: «وقد استخدم عنصر التضمین الشعری کأقوی وأجود ما یکون الاستخدام وأصبحت الأبیات المضمنه أکثر التحاماً وتداخلاً فی بناء القصیده وفی إعطائها الدلاله الرمزیه التاریخیه».
ب) استخدام الرموز:
استخدم أمل دنقل فی شعره الرموز ذات المصادر المنوّعه، کالمسیح، والمریم العذراء، وسدوم، ونوح، والمزامیر، وسفر التکوین، وسفر الخروج، وهی رموز مأخوذه من التوراه والإنجیل، وبعضها مشترک بین المسیحیه والإسلام، کما یأخذ بعض الرموز الشائعه من التّراث الإغریقی مثل: سیزیف، وسبارتکوس، وطراوده، وبنلوب، وأودیب، وعن التراث الفرعونی: طیبه وأبوالهول، وعن التراث العربیّ: زرقاء الیمامه، أبو موسی الأشعری، صقر قریش،حرب البسوس، صلاح الدین الأیوبی، أبو نواس، المتنبی، الخنساء، کُلیب، سیف الدوله، کافور، إرم ذات العماد، ویوسف…
ج) استخدام اللغه الیومیه:
«یستخدم أمل اللغه الیومیه بطریقه مباشره، وهی أقرب إلی لغه الواقع ولغه الشارع، فینقل أحادیث المذیاع وبلاغات الإذاعه وأحادیث الملاهی والملصقات:
-تصیر الأذن سله المهملات.
-ذباب الذکری.
-أطفال القمر- برید الشمس.
-تخلع الذکری ملابسها المغبره القدیمه».
5- حیاه مهدی أخوان ثالث وشعره
1- 5 ولادته وطفولته
«وُلد مهدی أخوان ثالث سنه 1307 ه.ش فی مدینه مشهد (طوس) فی أسره متدیّنه. کان والده عطاراً وطبیباً ومن مشتاقی الشعر والأدب. کانت قدوه مهدی الأولی فی ساحه الأدب هی دواوین الشعر الفارسی الکلاسیکی، الّتی قد قرأها وتعرّف علیها عند والده، لأنّه کان یقرأ “شاهنامه” و “گلستان” و “دیوان حافظ” دائماً وتمتّع مهدی الشابّ بهذه البحار الزاخره من الأدب الفارسیّ». ربّما نستطیع أن نقولَ «إنّ أخوان – ککثیر من الشعراء – کان قد وصل إلی الشعر عن طریق الموسیقی. فنفسه یقول: “فی بدایه الأمر تبعتُ الموسیقی ولکننی کنت أخفیها عن والدی، فهو بعد أن شعر بأنّنی أحبّ الموسیقی، حاول أن یحذّرنی من شرّها ومن المصیر السییء لأصحاب الموسیقی، وعوضاً عنها کان یشجّعنی علی قراءه الکتب “».