موسیقی الشعر، شفیعی کدکنی

ب) فی النثر:
– مقالات، 1350ش.
– مرد جن زده، 1354ش.
– درخت پیر وجنگل، 1355ش.
– بدعت ها وبدائع نیمایوشیج، 1357ش.
– عطا ولقای نیمایوشیج، 1361ش.
– صدای حیرت بیدار(گفت وگوهای مهدی أخوان ثالث) ،1371ش.
– حریم سایه های سبز، 1373ش.
– نقیضه ونقیضه سازان، 1374ش.
8- 5 شعره
«یعتبر الدکتور شفیعی کدکنی، مهدی أخوان ثالث أقوی شعراء اللغه الفارسیه أسلوباً بعد نیما یوشیج، لأنّه قد أحدث أسلوباً کان أفضل الأسالیب قوهً وتأثیراً فی الشعر المعاصر،بقبول أسسٍ فی مجال موسیقی الشعر وقالبه ومقوّمات الصله المعنویه (إما الأسس التی أحدثها نفسها وإمّا کانت موجوده فی التراث وهو أحیاها من جدیدٍ فی الشّعر). فکان سرّ الفن الخالد هو “القبول” من جانب، و “عدم الاستئسار” من جانب آخر. یوجد فی أسلوب م.أمید کلّ الصفات البارزه للأسلوب بمعناه العلمی، ووُلد فنّه الأدبی من امتزاج مجموعه محاولاته فی سبیل إبراز هذا الأسلوب. یبیّن الدکتور شفیعی کدکنی الخطوط العریضه لأسلوبه فی ثلاثه حقول: أ) الوضوح، ب) القوه، ج) الجمال الفنّی.
أ) الوضوح:
کان الشرط الأوّل للفنّ هو تأثیره المباشر علی القارئ أو المشاهد- وإن لا تظهر مخبوءات الأثر الفنّی فی المواجهه الأولی – ولکن م.أمید یعبّر عنه بالحدّ بین الفنّ الأصیل وشبه الفنّ. کما یقول الشاعر الکبیر وناقد عصرنا تی إس إلیوت فی هذا الشأن: ” إنّما أصعب الحالات هی حاله شاعرٍ لا یستطیع أن یبیّن ما فی ضمیره لنفسه وأوخم منه أنّه یحاول أن یُرضی نفسه بأنّ ما یقول کان منبعثاً من ضمیره”.
ب) القوه:
العنصر الآخر فی بناء أسلوبه هی قوه الإیحاء الفنّی، التی تُحدث فکره أو تَبعث شعوراً فی ضمیر القارئ – دون أن تکون لها سابقه – وتُلقیه فی مضیق الافتقار إلی ذلک الأثر الفنی، فلابدّ له غیر أن یترنّم ببیت أو سطر من القصیده. فلیس هذا قوه الإیحاء. إنّنا قرأنا کثیراً من الأشعار الفارسیه، فلماذا لا نتذکّر منها إلّا قلیلاً عند الحاجه النفسیه إلی الشعر؟! … لأنّه کان فی شعره قوه الأسلوب الّتی سدّت حاجه القارئ النفسیّه ولم تُفسح المجال للآخرین. إذا تجوّلنا فی الکتب والمجلاّت، ربّما نجد قلیلاً من الأشعار التّی تبقی فی ذاکره الشعب وتسدّ حاجاتهم النفسیّه، وفی هذا الباب ربّما نستطیع أن نأتی من أشعار م.أمید بشواهد أکثر من کلّ شاعر آخر.
ج) الجمال الفنّی:
إنّ العنصرین الذَین ذکرناهما فی بناء الأسلوب (الوضوح والقوّه)، کانا ولدَی هذا العامل الثالث الذی سمّیناه “الجمال الفنّی”. فإن لم یکن هذا العنصر فی أثرٍ فنّی لا یتکوّن العنصران السابقان، لأنّه لا یُشاهد الوضوح والقوّه عندما لا یوجَد الجمال الفنّی. أمّا فی شعر م.أمید فیشعر القارئ بهذه العناصر الأسلوبیّه الثلاثه فی المواجهه الأولی، وإن لم یکن مکشوفاً له سرّ ظهور هذا الأسلوب. وإنّ م.أمید یواجه المشاکل التی سُمّیت بـ”الصوره” و “القالب” مثل کلّ فنّان کبیر آخر ویغلب علیها. إنّ الوزن والقافیه وتلاؤم الکلمات فی مجالسه لغه الشعر مع نظرٍ إلی الإمکانیات الحیّه الموجوده فی لغه الأسلاف، وما یجری فی لغه الیوم، کان کلّها أسساً قد قبلها م.أمید من جانب، وغلّب عالمه المعنویّ بکلّ ألوانه علی هذه الأسس المقبوله من جانب آخر».
«وأمّا النقطه الرئیسیه لأسلوب شعر م.أمید فلیست الوزن ولا القافیه. هو یلمس اللغه الفارسیه، یُشاهد فی شعره التناسق الذهنی بین أجزاء المعنی أو بین مفاهیم کلٍ من الکلمات والمفردات. یتکوّن هذا الجمال الفنّیّ فی مضیقٍ فنیٍ، یعنی ” القبول” من جانب و ” عدم الاستئسار” من جانب آخر. یقبل م.أمید الوزن والقافیه، فکلٌ منهما یضیّق دائره اختیار الشاعر، ولکنّه یغلب علی هذه المشاکل فی کلّ أشعاره الناجحه ولا یستسلم لها ولا یستأسر أمامها مکوّناً الصله المعنویه فی الکلام، التی تلد أسلوباً یشابه صنجاً یتلاءم کلّ أوتاره. وحاصل هذا الأسلوب هو الذی نسمّیه “وفاء الصّوره بالمعنی “». «وزیاده علی قضایا الوزن والقافیه وتناسق أجزاء الکلام التی ترتبط بصوره الشعر، فلنبیّن حاصل أسلوب م.أمید فی ناحیه المعنی هکذا:
1) وحده الشعر: إنّنا لا نستطیع أن نجد شعراً من أشعار م.أمید الناجحه الذی یتکوّن من الأفکار الشتیته.
2) الحرکه الداخلیه للشعر: کان فی کلٍ من أشعاره أوجاً وحضیضاً – ما یشابه فی الموسیقی مصطلحی ” Forte (نبر الصوت) ” و ” Piano (خفض الصوت) ” (انظر إلی: بدل بگلی،افراسیاب،فرهنگ لغات موسیقی کلاسیک،ص11)- وإنّ هذا من رغباته الحسنه فی أسلوب القدماء.
3) الجوّ الروحی للشاعر: إنّنا نواجه م.أمید فی کلّ أشعاره وقصائده، لا شاعراً غربیاً ولا شرقیاً من ثقافه أخری. وکان هذا الأمر ثمره محاولاته فی مجال المعنی. تشکّل هذه المقوّماتُ البنیه الرئیسیّه لأسلوب م.أمید الشعری، التی تُعطی القارئ الصراحه والوضوح والقوّه عن طریق الجمال الفنّی، ونحن نسمّی مجموعه هذه القضایا فی اللفظ و فی المعنی بأسلوب شاعریه م.أمید».
تمّیز سمتان بارزتان شعر م.أمید عن شعر الشعراء المعاصرین: «الأول لغته الغنیه والرنّانه، والثانی الطابع الاجتماعی فی شعره، الذی یصوّر مشاهد من الحیاه الاجتماعیه والتاریخ المعاصر. إنّ نجاح م.أمید فی إیجاد لغه شعریه ممتازه وأسلوب بیانی فصیح یُعدّ من أخصّ خصائص فنّه. یُدرک م.أمید هندسه اللغه وظرائفها إدراکاً عمیقاً ذاتیاً، الّذی لا یُوصف بالمصطلحات القدیمه والحدیثه، الهندسه التی قد سمّاها عبد القاهر الجرجانی ” علم معانی النحو ” أو ” نظریه النظم “. فهو یستحقّ عنوان ” رائد الأسلوب الخراسانی الحدیث ” فی الشعر المعاصر. تتعاکس فی شعره الحالات المختلفه من الحیاه الاجتماعیه فی السنوات الأخیره تعاکساً أکثر ممّا کان فی الشعراء الآخرین. وکان سرّ نجاحه فی هذا الحقل أنّ له صداقه ذاتیه وزیاده علی ذلک هو خبیرٌ بالتراث الثقافی الإیرانی وله صله وثیقه بتراثنا الأدبی».

                                                    .