کلمات، عناصر

أنا الذی أَقصَیتُ عن مجالس الفتیان ،
أُدعى إلى الموتِ .. ولم أُدعَ إلى المجالسه !!
تکلّمی أیتها النبیهُ المقدسه
تکلّمی .. تکلّمی .. »
سکت عنتره ردحاً طویلاً ولم یطلب من الدهر ما کان أهله لکی یحصل علی أمان، ولکنه لم ینل شیئاً من الراحه، ودُعی إلی ساحه المعرکه. وفی هذه القصیده «یأتی عنتره رامزاً للشعب العربی الّذی لا یشرک فی شیء، وعندما تحلّ الهزیمه فإنّه وحده الذی یتحمّلها، بینما تتملّص السلطه وتنسحب». یطلب أمل دنقل من الشعب المصری أن لا یسکتوا أمام الظلم والتمییز الطبقی؛ فیؤکّد علی فعل نهی ” لا تسکتی ” ثم علی فعل أمر ” اخرس ” الذی قیل لعنتره، ثم یقول لزرقاء الیمامه علی لسان عنتره: “تکلمی”، لأنّ حاله الخرس تدلّ علی الحریه المفقوده والتکلم یشیر إلی الحریه خاصه حریه التعبیر.
وفی القسم القادم یستدعی الشاعر شخصیه تراثیه أخری- فهی الزَبّاء ملکه تدمر- استدعاء فنیاً طریفاً، حیث یضمّن بیتاً منسوباً إلیها (ما للجمال مشیها وئیداً؟! . . .أجندلاً یحملن أم حدیدا؟!) :
« فها أنا على الترابِ سائلً دمی
وهو ظمیءٌ .. یَطلُب المزیدا .
أُسائلُ الصمتَ الذی یَخنُقنی :
” ما للجِمالِ مَشیُها وَئیدا .. ؟! ”
أجَندَلاً یَحمِلنَ أم حدیدا .. ؟!”
فمن تُرى یَصدُقْنی ؟
أُسائلُ الرکَّعَ والسُّجودا
أُسائلُ القیودا :
” ما للجمالِ مَشیُها وئیدا .. ؟! ”
” ما للجمالِ مشیها وئیدا .. ؟! ” »
وفی هذا المقطع یصوّر أمل دنقل للقارئ حال الشعب المصری السیّئه ویشبّهه بالجندی الذی سقط علی الأرض من شده الضرب والطعن و یسیل دمه ویروی التراب منه. ثم یشبّه حاله الشعب المصری بحاله الزباء، عندما طلب المصریون من جیش اسرائیل الانسحاب من حدود مصر فهم مکروا بهم وهاجموهم کحال الزباء التی تعرّضت للخدیعه ثم القتل. «إنّ العناصر التی اختارها الشاعر جاءت متوافقه کلّها لتجسّد مشاعر المباغته والحیره والصدمه إزاء الخدیعه التی انطلت والمأساه التی وقعت. وکذلک تمهّد السبیل لرؤیه النتائج المحزنه للقهر والترویع الّذی أخرس کلّ الألسنه فلم تجرؤ علی إسداء المشوره أو تقدیم النصح لمن کانوا یملکون زمام الأمر».
فی المقطع الأخیر یعود الشاعر إلی أسطوره زرقاء الیمامه من جدید. إذا نُعید النظر إلی المقاطع المتقدمه للقصیده نشاهد أنّ الشَّاعر یخاطب زرقاء الیمامه فی باکوره القَصیده عرافه، لأنّها تری الأشیاء من بعید وتعرف ما لا یراه ویعرفه الآخرون، ثم یرفع مکانتها فیخاطبها نبیه لأنّها تعرف الحقیقه وتمتلکها. وفی المقطع الأخیر یخفض شأنها فیخاطبها عرافهً من جدید، لأنّ الحقیقه التی تمتلکها لیست حقیقه فی واقع الآخرین وهم لم یفهموا ما تقوله ولم یدرکوا تنبّؤها وتحذیرها من الکارثه التی ستحدث قریبه، واتّهموها بالثرثره فسخروا بها. وهذا هو الأمر الذی قد حدث قبل هزیمه 1967، حیث تکهّن بها أمل دنقل فی قصیدته ” الأرض . . والجرح الذی لا ینفتح ” ولم یستمع إلیه أحد !
«أیّتها العرافه المقدسه ..
ماذا تُفیدُ الکلماتُ البائسه ؟
قلتِ لهم ما قلتِ عن قوافلِ الغبار ..
فاتَّهموا عینَیکِ، یا زرقاءُ، بالبَوار !

                                                    .